fbpx

تركيا: لا خلاف مع الروس وإلغاء اجتماع أنقرة ليست له علاقة بإدلب

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والإيراني محمد جواد ظريف- 15 من حزيران (الأناضول)

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والإيراني محمد جواد ظريف- 15 من حزيران (الأناضول)

ع ع ع

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن إلغاء الاجتماع مع المسؤولين الروس ليست له علاقة بالملف السوري.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي اليوم، الاثنين 15 من حزيران، جمع بين جاويش أوغلو ونظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، في مدينة اسطنبول التركية، تطرق فيه إلى عدة قضايا، منها ما يتعلق بليبيا وسوريا واليمن.

وأكد جاويش أوغلو أن ملف محافظة إدلب السورية ليست له علاقة بإلغاء الاجتماع بينه وبين وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، ووزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو، أمس، الأحد 14 من حزيران، في العاصمة التركية أنقرة.

وقال الوزير، “لا توجد خلافات بين روسيا وتركيا، ولا توجد أسباب تدعو إلى ذلك”، موضحًا أن الجانبين في مباحثات مستمرة.

ووفقًا لجاويش أوغلو فإن تركيا ستواصل المباحثات مع روسيا لضمان وقف إطلاق نار دائم في ليبيا.

وأُلغي الاجتماع أمس باتصال هاتفي بين الجانبين، اتفقا فيه على تأجيل المباحثات إلى أجل غير مسمى.

واتفق الوزيران على مواصلة الاتصالات والمباحثات على مستوى نائبي وزيري الخارجية للبلدين في الفترة المقبلة، بحسب بيان نشرته وزارة الخارجية التركية، عبر موقعها الرسمي.

وكانت الوزارة قالت، عبر حسابها في “تويتر”، إن الزيارة، التي كانت مقررة، تأتي بناء على اتفاق بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين.

وتعتبر الدول الثلاث (روسيا وتركيا وإيران) الضامنة لاتفاق “أستانة” حول سوريا، الذي جرت بين ممثلين عن النظام السوري، ووفد من المعارضة السورية، في العاصمة الكازاخية “أستانة” (نور سلطان)، التي بدأت أولى جولاتها في 23 و24 كانون الثاني 2017.

وفي 10 من حزيران الحالي، أجرى بوتين وأردوغان مكالمة هاتفية لبحث عدة قضايا على رأسها التطورات الأخيرة في إدلب.

وتزامن اتصال بوتين- أردوغان مع تأكيد الأخير في خطاب له أن بلاده “لن تسمح بتحويل إدلب السورية إلى بيئة صراع مجددًا، رغم زيادة النظام من استفزازاته في الآونة الأخيرة”.

وأضاف أن تركيا لن تسمح بزعزعة الهدوء الحاصل في إدلب عقب مذكرة التفاهم المبرمة بين أنقرة وموسكو، في 5 من أذار الماضي، لإرساء الاستقرار في المنطقة، مشددًا على أنها وعبر مؤسساتها المعنية تتابع الوضع من كثب في المنطقة، وتتخذ جميع التدابير اللازمة.

وكانت مدينة إدلب شهدت تصعيدًا عسكريًا لقوات النظام، في 9 من حزيران الحالي، عبر قصف مدفعي وصاروخي استهدف قرى وبلدات جبل الزاوية وسهل الغاب بريف حماه الشمالي، كما نفذ الطيران الحربي عدة غارات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة