fbpx

اتهامات لـ”قسد” بتفجير سيارة مفخخة في تل أبيض

انفجار سيارة مفخخة في تل أبيض شمال الرقة - 7 تموز 2020 (الخابور)

ع ع ع

قُتل سبعة مدنيين، بينهم ثلاثة أطفال وامرأة، بتفجير سيارة مفخخة في مدينة تل أبيض شمال الرقة بالقرب من الحدود السورية- التركية مساء أمس، الثلاثاء 7 من تموز.

وقال رئيس المجلس المحلي في مدينة تل أبيض، وائل الحمدو، لعنب بلدي اليوم، إن السيارة التي انفجرت مساء أمس في حوالي الساعة 19:45، دخلت من الطريق الوحيد الذي يربط بين تل أبيض ومناطق “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وذكرت شبكة “الخابور” المحلية، أن السيارة كانت محملة بالبطاطا، وانفجرت بساحة الفرن قرب مبنى الأمن الجنائي في المدينة، وأُصيب بالانفجار 14 شخصًا إضافة إلى القتلى.

واتهمت وزارة الخارجية التركية، عبر حسابها في “تويتر”، “حزب العمال الكردستاني” (PKK) و”وحدات حماية الشعب” (الكردية) بالوقوف خلف التفجير.

وأغلق “الجيش الوطني”، اليوم، مداخل ومخارج المدينة بالحواجز العسكرية، حسب صفحة “نهر ميديا” المحلية.

وشهدت بلدتا تل أبيض ورأس العين عدة انفجارات، بعد سيطرة “الجيش الوطني السوري” مدعومًا بالجيش التركي على المدينة، بإطلاقهما عملية “نبع السلام” التي انتهت بتفاهمات روسية- تركية، في 22 من تشرين الأول 2019، بمدينة سوتشي الروسية.

وكان آخر الانفجارات في “نبع السلام”، في 23 من حزيران الماضي، وقُتل نتيجته خمسة أشخاص وأُصيب 12 آخرون، بحسب ما ذكرته وزارة الدفاع التركية.

ولم تقتصر التفجيرات على منطقتي تل أبيض ورأس العين، بل شملت مناطق في ريف حلب الشمالي خاضعة لسيطرة “الجيش الوطني”، كان أعنفها في مدينة عفرين.

ففي أواخر نيسان الماضي، انفجرت سيارة مفخخة من نوع “أنتر” محملة ببراميل محروقات، في مدخل السوق الشعبي بشارع راجو وسط مدينة عفرين، ما أدى إلى مقتل 42 شخصًا.

وكانت جثث معظم الضحايا متفحمة ولم يتم التعرف إليها، كما أُصيب 61 شخصًا، بحسب “الدفاع المدني”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة