fbpx

التحالف و”قسد” يبدآن حملة جديدة ضد تنظيم “الدولة”

عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (هاوار)

عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (هاوار)

ع ع ع

بدأت “قوات سوريا الديمقراطية ” (قسد) المرحلة الثانية من حملة “ردع الإرهاب” لتعقب خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في مناطق دير الزور.

وقالت “قسد” في بيان اليوم، الجمعة 17 من تموز، إن قواتها أطلقت صباحًا المرحلة الثانية لحملة “ردع الإرهاب”، التي تستهدف أوكار وخلايا تنظيم “الدولة”.

وجاءت الحملة بناء على طلب الأهالي وشيوخ ووجهاء عشائر المنطقة، بعد أن زادت هجمات التنظيم على المدنيين وشكلت تهديدًا مباشرًا على حياتهم، حسب البيان.

وتشترك في الحملة الوحدات الخاصة لمكافحة الإرهاب (YAT) التابعة لـ”قسد”، بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي لقتال تنظيم “الدولة” والإسناد الجوي، وتستمر حتى “تحقيق الهدف الذي حددته القيادة العامة”.

وكانت “قسد” أنهت المرحلة الأولى من “ردع الإرهاب”، في 10 من حزيران الماضي، التي بدأتها إلى جانب التحالف الدولي وبتنسيق عسكري مع القوات العراقية، في 4 من الشهر نفسه.

واستهدفت الحملة الأولى المناطق الممتدة من ريف الحسكة الجنوبي في منطقة الدشيشة المتاخمة للحدود العراقية والممتدة إلى تخوم منطقة الباغوز، تماشيًا مع نهر “الفرات” و”الخابور” في ريف دير الزور.

وأسفرت تلك المرحلة عن مداهمة 56 موقعًا وهدفًا لخلايا التنظيم، بحسب “قسد”، التي قالت إنه خلال عمليات المداهمة والتمشيط اُعتقل 110 أشخاص يشتبه بتعاملهم مع التنظيم.

لكن هذه الاعتقالات تقابل بانتقادات حقوقية، إذ تشمل مواطنين لا علاقة لهم بالتنظيم، سرعان ما تفرج عنهم “قسد” بعدها بوساطات مدنية وعشائرية.

وزاد تنظيم “الدولة”، منذ مطلع العام الحالي، من نشاطه في سوريا والعراق ودول أخرى، حيث تتبنى وكالة “أعماق” التابعة له بشكل شبه يومي عمليات تستهدف عناصر “قسد” وقوات النظام السوري في سوريا، وعناصر من الجيش العراقي في العراق.

وكان المتحدث الجديد باسم التنظيم، “أبو حمزة القرشي”، هدد في كلمة صوتية نشرتها وكالة “أعماق” عبر “تلجرام”، نهاية أيار الماضي، بحرب وصفها بـ”طويلة الأمد” في سوريا ودول أخرى.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة