بومبيو يؤكد من القدس تطبيع دول عربية جديدة مع إسرائيل قريبًا

مايك بومبيو في مطار بن غوريون 24 من آب 2020 (السفارة الأمريكية في إسرائيل)

مايك بومبيو في مطار بن غوريون 24 من آب 2020 (السفارة الأمريكية في إسرائيل)

ع ع ع

قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن دولًا عربية جديدة ستعلن قريبًا تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

ووصل بومبيو اليوم، الاثنين 24 من آب، إلى إسرائيل، في إطار جولة في الشرق الأوسط تمتد لخمسة أيام، تشمل إلى جانب إسرائيل، البحرين والإمارات والسودان.

وقال وزير الخارجية بعد لقاء جمعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، إن التطبيع الإماراتي مع إسرائيل “يفتح حقبة جديدة في المنطقة، وسنسمع قريبًا أخبارًا سارة في هذا المجال”، وهو ما يتوافق مع تصريحات سابقة لنتنياهو في هذا الخصوص.

وأعلنت الإمارات العربية المتحدة، في 13 من آب الحالي، عن تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، بما يشمل تبادل السفارات والعلاقات الدبلوماسية والمجالات الثقافية والسياحية والتجارية ومجالات أخرى.

وأشار نتنياهو في تصريحات صحفية أمس، الأحد، إلى أن عدة دول عربية “ستوقع اتفاقيات تطبيع، وستحذو حذو الإمارات في هذا المجال”، دون أن يذكر أسماء دول بعينها.

كما نفى بومبيو ارتباط عملية بيع أسلحة متطورة للإمارات بتطبيع العلاقات، منوهًا إلى أن واشنطن “تعد بضمان أمن إسرائيل وتفوقها العسكري في المنطقة”.

وسبق للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن توقع، في 20 من آب الحالي، بأن تكون المملكة العربية السعودية هي الدولة التالية على قائمة تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وقال ترامب، في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، إنه “يعتقد أن السعودية ستنضم لاتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل”، دون أن يعلن عن أي تفاصيل متعلقة بمحادثات أو خطوات نفذها الجانبان في هذا الصدد.

ووفقًا لوسائل إعلام إسرائيلية، تتوقع إسرائيل توقيع المزيد من الاتفاقيات مع الدول العربية خلال الأسابيع المقبلة، وعلى رأس هذه الدول كل من السودان والسعودية والبحرين.

لكن هذه التوقعات تبقى دون تقارب رسمي معلن.

وكان نتنياهو قال، في نهاية عام 2019، إن حكومته تبذل “جهودًا خفية” لتعزيز علاقاتها مع عدد من الدول العربية، وعن علاقات مستمرة تجمع الاحتلال الإسرائيلي مع ست دول عربية لم يسمِّها.

كما شهدت نهاية عام 2019 محاولات إسرائيلية لتوقيع معاهدة “عدم اعتداء” مع أربع دول عربية، هي المغرب والإمارات وسلطنة عمان والبحرين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة