fbpx

ضحايا مدنيون.. انفجاران متتاليان يهزان رأس العين بريف الحسكة

تفجير يستهدف المدنيين في عبارة حج وصفي بمدينة رأس العين-12 من أيلول 2020 (المجلس المحلي برأس العين)

ع ع ع

هز انفجاران مدينة رأس العين، شمال غربي محافظة الحسكة، اليوم، السبت 12 من أيلول، قتل على أثرهما مدنيون وأصيب آخرون.

وذكر المجلس المحلي لمدينة رأس العين، عبر صفحته في “فيس بوك” أن تفجيرًا استهدف مدنيين في عبارة حج وصفي بالمدينة، أسفر عن قتل مدنيين وإصابة آخرين.

وقال الإعلامي في مجلس رأس العين المحلي عبد الله الجعشم، لعنب بلدي، إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب خمسة آخرون، بانفجار يرجح أنه بسبب عبوة ناسفة، زرعت بعبارة حج وصفي التجارية.

وأضاف الجعشم أن جميع المحلات في العبارة مفتوحة، وأصحابها قائمين على أعمالهم.

ووقع الانفجار الثاني بجانب الفرن المركزي عند سوق الفروج، بحسب الإعلامي، ولم يُعلن عن حصيلة وأضرار الانفجار، حتى لحظة إعداد التقرير.

وكان الجهاز الأمني التابع لـ “الجيش الوطني” ضبط دراجة نارية مفخخة بالقرب من دوار البريد وسط مدينة رأس العين، وألقى القبض على سائقها، في 6 من أيلول الحالي.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ “فرقة الحمزات” التابعة لـ “الجيش الوطني”، ماجد الحلبي، إن الدراجة النارية المفخخة قادمة من مناطق سيطرة “حزب العمال الكردستاني” (PKK)، فيما لم تعلق “قسد” على الحادثة.

ويعتبر “الجيش الوطني” أن “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) امتداد لـ “حزب العمال الكردستاني” المصنف كمنظمة إرهابية، على القوائم الدولية.

ويضاف التفجيران إلى سلسلة من التفجيرات المتكررة التي تشهدها المدينة الخاضعة لسيطرة “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا، والذي يتهم عملاء تابعين للنظام السوري أو خلايا تابعة لتنظيم “الدولة” أو حزب “العمال الكردستاني” بالوقوف وراءها.

وكانت دراجة نارية مفخخة، انفجرت وسط سوق في رأس العين، في 27 من آب الماضي، ما أسفر عن قتل مدني وإصابة آخرين.

وقُتل ثلاثة عناصر من “الفرقة 20″ التابعة لـ ”الجيش الوطني” المدعوم من تركيا، وأصيب اثنان آخران جراء انفجار سيارة مفخخة على حاجز “العدوانية” الذي يتبع لـ ”الجيش الوطني”، في المدينة، في 18 من آب الماضي.

كما ضربت المدينة وريفها خمسة تفجيرات بين 23 و30 من تموز الماضي، قُتل نتيجتها 19 شخصًا وأُصيب 40 آخرون.

وكان ثلاثة مدنيين قتلوا، في 6 من حزيران الماضي، وأُصيب آخرون بانفجار سيارتين مفخختين مقابل سوق للأغنام جنوبي رأس العين، بعد يوم واحد من مقتل ثلاثة آخرين بينهم طفل،  بانفجار سيارة مفخخة قرب دوار الحسكة في رأس العين.

وفي 14 من أيار الماضي، قُتل شخصان وأُصيب ثالث بانفجار دراجة نارية أمام محلات تجارية في قرية تل الصفا (شلاح) جنوب رأس العين، بحسب ما أكده رئيس المجلس المحلي، مرعي اليوسف، لعنب بلدي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة