تغطية “خجولة” لخبر وفاة حاتم علي عبر الإعلام الرسمي السوري

المخرج والممثل السوري حاتم علي خلال تصويره مسلسل "العراب- نادي الشرق" عام 2015- (شركة كلاكيت للإنتاج)

المخرج والممثل السوري حاتم علي خلال تصويره مسلسل "العراب- نادي الشرق" عام 2015- (شركة كلاكيت للإنتاج)

ع ع ع

رثى سوريون وعرب المخرج السوري حاتم علي، المتوفي أمس الثلاثاء 29 من كانون الأول، متأثرًا بأزمة قلبية عن 58 عامًا، ونعوه مستذكرين موهبته العالية وثقافته الواسعة.

كما خصصت وسائل إعلام عربية تغطيات خاصة لحدث وفاة حاتم علي، لما قدمه المخرج من أعمال تلفزيونية رسخت في ذاكرة الشاشة العربية الصغيرة، إذ أخرج أكثر من 30 عملًا فنيًا، أبرزها من الأعمال التاريخية التي أغنت ثقافة المشاهد العربي، كما حاز على أكثر من 15 جائزة في مهرجانات دولية سينمائية.

وفي المقابل، غاب حدث وفاة المخرج السوري عن تغطية الإعلام الرسمي السوري بشكل شبه تام عبر منصاته الإلكترونية الرسمية، خصوصًا المختصة بالأخبار الفنية والثقافية، ولم تأخذ وفاته ذلك الاهتمام خلال البث المباشر عبر التلفزيون السوري الحكومي، أو عبر موقع وزارة الإعلام الإلكتروني الرسمي.

اقرأ أيضًا: حاتم علي الذي طوّع التاريخ والدراما لإحداث التغيير

واكتفت كل من وزارة الإعلام الرسمية ووكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) وقناة “سما” الفضائية الموالية للنظام السوري بنشر خبر عن وفاة حاتم علي، بصياغة موحدة مفادها أن حاتم علي توفي في مدينة القاهرة بسبب أزمة قلبية، بالإضافة إلى ذكر معلومات عامة عن المخرج، دون التنويه إلى أنه فُصل من “نقابة الفنانين السوريين” لأسباب سياسية.

وكان حاتم علي يقيم في مدينة القاهرة منذ 2013، وذلك بعد اختلاف في الرأي مع النظام السوري أدى إلى فصله من نقابة “الفنانين السوريين” في عام 2015، إلى جانب عشرات آخرين من زملائه الفنانين، من بينهم جمال سليمان الذي اختاره حاتم علي ليلعب أدوارًا في عدة أعمال فنية بعد عام 2011، منها مسلسل “العراب- نادي الشرق” و”أوركيديا”.

وجاء قرار الفصل بحجة عدم تسديد اشتراكات النقابة، وهي ذريعة للتضييق على الفنانين بسبب خلافات في المواقف السياسية.

ومن خلال لقاءاته الإعلامية، كرر حاتم علي شرط وجود مناخ من الحرية في المجتمعات العربية كي يتمكن أي فنان من إعداد عمل فني بشكل مبدع، دون التحدث بشكل مباشر عن الأوضاع السياسية في سوريا.

النقابة ذاتها التي فصلت حاتم علي، نشرت عبر صفحتها في “فيس بوك”، “إعلان وفاة الممثل والمخرج التلفزيوني حاتم علي”، الأمر الذي أثار انتقادات من متابعين، لأن النقابة تنشر أخبار وفاة الفنانين السوريين بصيغة النعي عادة.

 

حاتم علي، المولود في الجولان المحتل عام 1962، بدأ حياته بالكتابة المسرحية وكتابة النصوص الدرامية والقصص القصيرة، وحصل على إجازة في الفنون المسرحية من المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق عام 1986 من قسم التمثيل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة