قتلى باستهداف سيارة عسكرية بريف درعا الغربي

سيارة استُهدفت بعبوة ناسفة في مدينة درعا جنوبي سوريا - 3 من نيسان 2021 (سبوتنيك)

ع ع ع

انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عسكرية تابعة لقوات النظام في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي، أسفرت عن مقتل عدد من مقاتلي قوات النظام وجرح آخرين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا أن مجهولين استهدفوا سيارة عسكرية تابعة لقوات النظام اليوم، الخميس 19 من آب، بعبوة ناسفة على الطريق الواصل بين قريتي نافعة والشبرق في منطقة حوض اليرموك غربي المحافظة.

ونقلت شبكة “شام اف إم“، المقربة من النظام، عن موفدها إلى درعا أن ثلاثة عناصر من قوات النظام قُتلوا باستهداف سيارة كانت تقلهم غربي المحافظة.

وتشهد محافظة درعا ارتفاعًا بعمليات الاستهداف التي طالت عناصر وآليات لقوات النظام منذ بداية حصار مدينة درعا البلد مطلع حزيران الماضي، كان آخرها استهداف مجهولين لسيارة عسكرية في قرية ناحتة على طريق السويداء- إزرع، في 5 من آب الحالي، شرقي درعا، ما أدى إلى مقتل ضابط وعدد من الجنود وجرح آخرين.

وكانت مفاوضات التهدئة الأخيرة في مدينة درعا المعقودة بين اللجنتين “الأمنية” و”المركزية” بوساطة روسية، تعثرت بعد تعنّت قوات النظام لفرض شروط سحب الأسلحة ونشر الحواجز الأمنية في درعا البلد.

ورفضت “اللجنة المركزية” في درعا، أمس الأربعاء، “خارطة الطريق” الروسية، التي قُدمت في 15 من آب الحالي، والتي تضمن تسليم السلاح وانتشار قوات النظام في مدينة درعا البلد، مطالبة بالعودة إلى اتفاق التسوية الأول الذي عُقد في درعا، في تموز من عام 2018.

وقال الناطق الرسمي باسم اللجنة، عدنان مسالمة، لعنب بلدي، إن المفاوضات مازالت متعثّرة بين “اللجنة المركزية”، و”اللجنة الأمنية” التابعة للنظام السوري، والتي يشرف عليها الروس، إذ رفضت اللجنة العديد من البنود وأشارت إلى استحالة تطبيق الكثير منها.

وتواصل قوات النظام لليوم 57 على التوالي حصار على مدينة درعا البلد، تمنع فيها حركة المدنيين، كما قُطعت مياه الشرب والكهرباء والإمداد بالطحين عن كامل أحياء المدينة، ما ينذر بكارثة انسانية، وخاصة بعد تدهور القطاع الطبي فيها.

ورغم إعلان الروس عن خارطة طريق، وفرض هدنة لـ15 يومًا، تشهد مدينة درعا البلد قصفًا مستمرًا بالسلاح الثقيل والمتوسط، وكذلك استهدفت مدفعية النظام محيط مدينة طفس، واليادودة وقرية العجمي، أدت لإصابة امرأة بجروح.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة