“الجارديان”: كاتبة أيرلندية تلقى دعمًا لرفضها ترجمة روايتها لدار نشر إسرائيلية

الكاتبة والأديبة الأيرلندية، سالي روني (TIME)

ع ع ع

لقي قرار الكاتبة والأديبة الأيرلندية سالي روني، بعدم بيع حقوق ترجمة روايتها لدار نشر إسرائيلية، دعمًا وتأييدًا من مؤلفين كبار بمن فيهم كاميلا شمسي، ومونيكا علي، وتشاينا مييفيل، وفق تقرير نشرته صحيفة “الجارديان” البريطانية.

ووصف المؤلفون قرار سالي روني بـ”رد نموذجي على الظلم المتزايد الذي يلحق بالفلسطينيين”.

وقالت الروائية الأيرلندية، صاحبة الكتاب “الأكثر مبيعًا” الشهر الماضي، إنها تدعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات، التي تعمل على “إنهاء الدعم الدولي لقمع إسرائيل للفلسطينيين، والضغط على الاحتلال للامتثال للقانون الدولي”.

وأعربت روني عن شعورها بأنه ليس من الصواب التعاون مع شركة إسرائيلية “لا تنأى بنفسها علانية عن الفصل العنصري (الذي تمارسه إسرائيل)، ولا تدعم حقوق الشعب الفلسطيني التي نصت عليها الأمم المتحدة”.

وفي تشرين الأول الماضي، رفضت سالي روني ترجمة روايتها “أيها العالم الجميل، أين أنت”، من قبل دار نشر إسرائيلية تسمى “مودان”.

وقالت سالي روني إن التقارير الأخيرة التي نشرتها منظمات عدة منها “هيومن رايتس ووتش”، أكدت ما تقوله جماعات حقوق الإنسان الفلسطينية منذ فترة طويلة، حول توافق نظام إسرائيل للسيطرة العنصرية والفصل العنصري ضد الفلسطينيين، مع تعريف نظام الفصل العنصري، بموجب القانون الدولي.

وفي تشرين الأول الماضي، أعلنت المتسابقة اليونانية في مسابقة ملكة جمال الكون رافاييلا بلاستيرا، انسحابها رسميًا من مسابقة ملكة جمال الكون المقرر عقدها في إسرائيل، في كانون الأول المقبل.

وقالت بلاستيرا، إنها لن تشارك في المسابقة، بسبب استضافة إسرائيل لها، وإنها غير قادرة على الذهاب إلى إسرائيل وكأن شيئًا لم يحدث بوجود أشخاص يقاتلون هناك من أجل حياتهم، وفق ما نشرته عبر “Instagram”.

وتحدثت المتسابقة اليونانية أنها انتظرت سنوات عديدة لتحقيق حلمها، لكنها أوضحت السبب بقولها، “لا أحترم  هذا البلد على الإطلاق، لكن قلبي يذهب إلى جميع الأشخاص الذين يقاتلون هناك”.

وكانت بلاستيرا أعلنت تضامنها مع الشعب الفلسطيني مرات عدة من خلال منشوراتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by (@plastira_rafaela) 

ودعم موقع “اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل” قرار كل من رافيلا بلاستيرا، وسالي روني، في بيان منفصل لكل منهما، لوقوفهما في تضامن مع “النضال الفلسطيني”.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة