“ناشونال إنترست”: ما بدأ كنصر تكتيكي أمريكي في سوريا انتهى بفشل استراتيجي

قوات أمريكية في دورية شمال شرقي سوريا 3 من تشرين الثاني 2020 (القيادة المركزية للقوات الأمريكية)

ع ع ع

تحدث موقع ” NationalInterest” الأمريكي، عن سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه سوريا وتعاملها مع رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وقال الموقع، في تقرير اليوم الأحد 9 من كانون الثاني، ترجمته عنب بلدي، إن السياسة الأمريكية الجديدة التي ترى عودة سوريا إلى الحظيرة الإقليمية لا تهدف إلى “مكافأة” بشار الأسد على سلوكه الهمجي خلال العقد الماضي، ولكن المقصود منها اختيار الولايات المتحدة الرابحين والخاسرين في الشرق الأوسط.

ووجد التقرير أن تشكيك الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في الوجود الأمريكي في أفغانستان، يكشف عن مشكلة أوسع تتعلق بكيفية خوض واشنطن حروبها في الشرق الأوسط.

كما وجد أنه بقدر ما تطورت حرب الرئيس الأسبق، جورج دبليو بوش، في أفغانستان من حملة انتقامية ومكافحة الإرهاب إلى مشروع لبناء الدولة، فقد توسع تدخل الرئيس الأسبق، باراك أوباما، في سوريا إلى ما هو أبعد من النوايا الأصلية لإدارته.

ولفت إلى أنه من الضروري أن تقوم إدارة بايدن بتقييم استراتيجيتها الخاصة بسوريا بقوة للتأكد من أن السياسة الأمريكية تعمل بالفعل على تعزيز المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط، إذا لم يكن الأمر كذلك، فيجب مراجعتها على الفور مع مراعاة توفير شروط خروج مشرف لأمريكا من المنطقة.

كما أن القيام بخلاف ذلك سيضمن فقط أن السوريين وحلفاء الولايات المتحدة على حد سواء سيتركون في مأزق بمجرد رحيل بايدن.

تغير السياسة مع تغير الإدارات

بدأ تدخل أمريكا في الصراع في سوريا بشكل جدي في عام 2013، بعد عامين من بدء الأسد حملة قمع وحشية ضد المتظاهرين أدت إلى اندلاع حرب أهلية.

أمر أوباما وكالة المخابرات المركزية بإطلاق عملية “Timber Sycamore”، وهي عملية سرية لتدريب وتزويد قوات المعارضة السورية من أجل إجبار الأسد على الخروج من دمشق.

وحققت عملية “Timber Sycamore” نجاحًا تكتيكيًا، إذ قامت بتدريب وتسليح الآلاف من الفصائل السورية المقاتلة المشتتة التي حققت مكاسب إقليمية كبيرة.

استولت قوات المعارضة المدعومة من وكالة المخابرات المركزية على مناطق واسعة من الأراضي التي يسيطر عليها النظام لدرجة أن المعارضة بدأت في تعريض المنطقة الساحلية، حيث النفوذ الأكبر للنظام السوري، للخطر.

بينما تحدث ضباط وكالة المخابرات المركزية بقلق عن “نجاح كارثي”، حيث ستتم الإطاحة بالأسد دون وجود خليفة معتدل مؤكد ليحل محله، لينطلق بعدها حلفاء النظام إلى العمل.

وأرسلت طهران اللواء في الحرس الثوري الإسلامي، قاسم سليماني، الذي اغتاله الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب في غارة جوية في كانون الثاني 2020، إلى موسكو باستراتيجية محددة لإنقاذ الأسد، ورد الروس بتدخل عسكري فوري على الأرض.

بدأت طائرات القوات الجوية الروسية في التحليق فوق سوريا، وفيما وصفته صحيفة “وول ستريت جورنال” بأنه “تحد مباشر” لإدارة أوباما، أقامت توازنًا جديدًا للقوى من خلال الاستهداف المنهجي للقوات العميلة لوكالة المخابرات المركزية وغيرها من “الإرهابيين”.

ولم تنقذ روسيا دمشق من الهزيمة فحسب، بل عززت موقفها العسكري المنتشر للأمام من خلال التوقيع على عدد من اتفاقيات إنشاء القواعد الدائمة مع نظام الأسد، مما أدى إلى احتجاجات غربية دائمة على ” النفوذ الخبيث ” الروسي في سوريا.

ما بدأ كنصر تكتيكي انتهى بفشل استراتيجي

في صيف 2014، بدأ الجيش الأمريكي في قصف الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” جوًا، وكان يبحث عن شركاء محليين يمكن أن يكملوا عملياته على الأرض.

بعد أن رفضت أنقرة طلبًا أمريكيًا بإرسال قوات تركية ضد التنظيم، بحسب الموقع، بدأت إدارة أوباما البرنامج السوري للتدريب والتجهيز، وهو مشروع وافق عليه الكونجرس من وزارة الدفاع لتدريب قوة متمردة معارضة لتنظيم “الدولة” مؤلفة من 8400 جندي بمساعدة تركية وأردنية وسعودية.

وفشل البرنامج في غضون 13 شهرًا واعتبره الكونجرس “فشلًا تامًا”، بعد أن تم إنفاق 500 مليون دولار على تدريب أقل من 60 مقاتلًا، انتسب العديد منهم على الفور إلى المتطرفين أو فقدوا أو سلموا أسلحتهم الأمريكية إلى التنظيم وجبهة “النصرة” المتحالفة مع القاعدة.

في تشرين الأول 2015، سحبت إدارة أوباما القابس على برنامج وزارة الدفاع الأمريكية، وبدأت تبحث في مكان آخر، عن “وكلاء معتدلين”.

منذ أن أثبتت المعارضة في سوريا أنها غير راغبة بشكل عام في الالتزام بسياسة إدارة أوباما الرسمية المتمثلة في محاربة تنظيم “الدولة” فقط، وبدلًا من ذلك أظهرت تفضيل تركيا الذي لا يتزعزع بالمثل لإسقاط النظام السوري، دخلت واشنطن في شراكة مع السوريين الذين كانوا يقاتلون بالفعل الخلافة الجهادية.

وفي أيلول 2015، بدأت وزارة الدفاع الأمريكية في دعم المقاتلين الكرد والعرب الذين سيشكلون “قوات سوريا الديمقراطية”، على الرغم من أن الدعم الأمريكي لـ”قوات سوريا الديمقراطية” شكّل قوة فعالة للغاية مناهضة لتنظيم “الدولة”، إلا أنه حرض أيضًا عن غير قصد على مواجهة مع تركيا، التي تعتبر وحدات “حماية الشعب” (الكردية) كتهديد خطير لسلامة أراضيها وأمنها القومي.

أدت محاربة إدارة أوباما للتنظيم إلى توضيح سياسة سوريا المضطربة طوال فترة ولايته، لسعي أوباما دون جدوى إلى تغيير النظام في دمشق من خلال دعم عملية سياسية متعثرة تدعمها الأمم المتحدة، وفرض عقوبات على نظام الأسد، والتحريض على المقاومة المسلحة.

أصبحت محاربة التنظيم النقطة المحورية في سياسة أوباما تجاه سوريا، وتغيرت استراتيجية الولايات المتحدة نوعًا ما، وفي نهاية المطاف بدأ التعاون مع روسيا و إيران لهزيمة التهديد الإرهابي المشتركة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة