رئيس أوكرانيا لم يلغِ متابعة زعماء العالم على “تويتر”

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ( Stefanie Loos-Pool/Getty Images)

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ( Stefanie Loos-Pool/Getty Images)

ع ع ع

تداولت وسائل إعلام عربية وناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبرًا بفيد بإلغاء الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، متابعة زعماء العالم على “تويتر”، مرفقًا بصورة تُظهر أن عدد الحسابات التي يتابعها، في حسابه الرسمي، صفر.

ونفى الصحفي السوري عمر قصير، عبر حسابه الشخصي في “فيس بوك“، صحة الخبر، مشيرًا إلى أنه بدأ بالانتشار عبر المحتوى العربي قبل ساعات.

وقال قصير، “لا يوجد أي مصدر أجنبي موثوق بالحد الأدنى (ناشط ، صحفي، وسيلة إعلام، جهة رسمية) أتى على ذكر هذا الأمر من قريب أو بعيد”.

وأضاف أنه اطلع على حساب زيلينسكي قبل بدء الغزو الروسي وعند بدئه، وكان صفريًا من ناحية المتابعات كما هو الآن، ولم يطرأ عليه أي تغيير.

ولمزيد من التأكد، راجع قصير، حساب زيلينسكي عبر أحد المواقع التي تقدم خدمة الحصول على إحصائيات متعلقة بحسابات تويتر (الوصول، المتابعين، المتابعون، عدد التغريدات) وظهر أيضًا عدم وجود أي تغيير خلال الأسبوعين الماضيين.

ويمكن ملاحظة ازدياد عدد المتابعين والتغريدات مع بقاء رقم الحسابات المتابعة صفريًا كما هو، دون زيادة أو نقصان، بحسب الصحفي، الذي جرب حسابات أخرى للتأكد من أنه يتم رصد الإضافة أو الإلغاء.

و”يغلب الظن أن حساب الرئيس لم يسجل أي متابعة لأحد أساسًا، مذ تم إنشاؤه”، بحسب ما أوضحه الصحفي.

ويلاحظ من خلال الأرقام سلسلة نشاط طبيعي سواء من ناحية التغريدات أو زيادة المتابعين، إلى أن بدأ الغزو، إذ قفزت الأرقام بنسبة خرافية، وحصل الرئيس الأوكراني على حوالي نصف مليون متابع جديد خلال يومين فقط.

اقرأ أيضًا: رجل في الأخبار.. زيلينسكي الممثل الذي تُرك وحيدًا تحت مخالب بوتين

وصباح اليوم، السبت 26 من شباط، نشر زيلينسكي تسجيلًا مصورًا في أثناء تجوله مع عدد من المسؤولين وسط العاصمة كييف، بينما تحاول فيه القوات الروسية اجتياح العاصمة.

وظهر زيلينسكي في التسجيل مع رئيس الوزراء ووزير الدفاع وعدد من الوزراء الآخرين، ردًا على الإشاعات التي تحدثت عن مغادرته البلاد إلى مكان آمن.

وفي 24 من شباط الحالي، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بدء “عملية عسكرية خاصة” في إقليم دونباس الذي يضم منطقتي لوغانسك ودونيتسك، اللتين اعترف بوتين رسميًا باستقلالهما قبل أيام، الأمر الذي تسبب بإدانات دولية تبعها فرض عقوبات على روسيا.

واتهم الرئيس الروسي دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) بدعم من وصفهم بـ”النازيين الجدد في أوكرانيا”.

وجاء إعلان بوتين بدء العملية العسكرية شرق أوكرانيا، بعد ساعات فقط من رفض الرئيس الأوكراني مزاعم موسكو بأن بلاده تشكّل تهديدًا لروسيا، وتوجيه نداء عاطفي في اللحظة الأخيرة من أجل السلام.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة