ثلاث نصائح لتخفيف آلام الظهر في المكتب

ع ع ع

إعلان تحريري

 

في عالم تتكون فيه معظم أماكن العمل من مكاتب بها مكاتب وكراسي، نادرًا ما يأخذ الكثير من الناس في الاعتبار تأثيرات الجلوس لفترات طويلة ويقضون وقتًا غير صحي في الجلوس أثناء التحديق في الشاشة.

بمرور الوقت، ستؤدي ساعات الجلوس في النهاية إلى آلام الظهر وعدم الراحة على طول العمود الفقري. لحسن الحظ، لا يتطلب الأمر بحثًا لمعرفة كيفية التخلص من آلام الظهر في المكتب. من خلال الملاحظة والالتزام بالنصائح التالية، سيثبت تخفيف آلام الظهر والوقاية منها أنه أمر مباشر وسهل التنفيذ.

 

تخصيص إعداد العمل

يمكن أن يكون ألم الظهر ناتجًا عن عدد من العوامل، إذ يعد وضع الجلوس غير المناسب أو الوضع السيئ أحد الأسباب الرئيسية، خاصة في بيئات المكتب حيث يتم العمل في الغالب جالسًا، فمن المحتمل أن يؤدي الظهر إلى الشعور بالألم بسبب سوء المعاملة.

تفتقر كراسي المكتب إلى دعم الظهر والوضع. لحسن الحظ، تم تصميم العديد من كراسي المكتب لحل هذه المشكلة من خلال تصميمات مريحة تدعم الظهر والوضع أثناء الجلوس.

لتقليل آلام الظهر، ضع في اعتبارك اختيار كرسي مريح بميزات قابلة للتعديل ويدعم المنحنى الطبيعي في أسفل الظهر.

يعد مكتب الوقوف القابل للتعديل استثمارًا رائعًا آخر للظهر حيث يمكن تهيئته للاستخدام إما الجلوس أو رفعه للاستخدام أثناء الوقوف للحصول على أفضل وضعية جلوس، يجب أن تكون الركبتان والمرفقان بزاوية 90 درجة، وعند العمل مع جهاز كمبيوتر محمول أو كمبيوتر، يجب ألا تقل الشاشة عن مسافة ذراع وأن تكون موضوعة حول مستوى العين.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون كل شيء مريحًا في متناول اليد من أجل الحركة الفعالة. يضمن إعداد العمل المخصص مع كرسي مريح وتصميم طاولة أفضل وضع جلوس للعمود الفقري، مما يساعد بشكل كبير في تقليل ومنع آلام الظهر.

 

خذ فترات راحة قصيرة

من المؤكد أن للجلوس لساعات في كل مرة بعض التأثير على صحتك الجسدية، وهذا هو السبب في أنه من الأهمية بمكان أن يكون لديك بعض الوقت للاستراحة للوقوف والحصول على بعض حركة الجسم. يجب تحديد فترات الراحة بشكل متكرر وقضاءها بشكل مثالي. والذهاب في نزهات قصيرة أو تمارين الإطالة.

في أماكن العمل حيث تكون فترات الراحة محدودة للغاية، فإن التمدد في المكان كل ساعة أو نحو ذلك طوال يوم العمل يمكن أن يساعد في منع آلام الظهر. كما أن أخذ فترات راحة صغيرة من المكتب لا يتطلب الكثير من الوقت، حتى ولو لدقيقة أو دقيقتين من التمدد، له تأثيرات عميقة ضد آلام الظهر. فكر في بعض طرق الاسترخاء وأساليب التنفس لأن ذلك يمكن أن يساعد في تخفيف التوتر ويؤدي إلى وضع أفضل.

 

استثمر في ساعة ذكية

على الرغم من أن فترات الراحة الصغيرة والإعداد المريح سيفيدان ظهرك بشكل كبير، إلا أنها في بعض الأحيان لا تكفي لتشجيع وتغذية عادة اتخاذ الوضع المناسب على المدى الطويل. يوفر اختراع الساعات الذكية بعضًا من أكثر الابتكارات التكنولوجية تقدمًا عندما يتعلق الأمر تطوير وتحسين والحفاظ على العادات الصحية، مثل وضعية أفضل، لأسلوب حياة صحي بشكل عام.

خذ huawei watch fit كمثال، فهي تأتي مع وفرة من الميزات المصممة لمساعدة المستخدمين في تحقيق أهدافهم الصحية واللياقة البدنية. في المكتب حيث يتم العمل جالسًا لفترات طويلة، يمكن أن تساعد الساعات الذكية في تشجيع المزيد من فترات الراحة المتكررة والصغيرة. العديد من تطبيقات الإنتاجية والإشعارات التفصيلية. تصبح إدارة الوقت أسهل بكثير عندما تظهر الإشعارات تلقائيًا على شريط حول معصمك، مما يجعل التذكيرات أكثر وضوحًا. هذه الميزة وحدها ستساعد المستخدمين بشكل كبير على اكتساب المزيد من الوعي تجاه وضعهم وجسمهم وبشكل عام الرفاه.

علاوة على ذلك، تأتي ساعة Huawei fit بمعلومات مفيدة بشكل لا يصدق وتمارين اللياقة البدنية، والتي تعد أيضًا رائعة لتخفيف التوتر وآلام الظهر. على المدى الطويل، لن تساعد الساعات الذكية في الحفاظ على وضعية أفضل فحسب، بل تساعد أيضًا في ترسيخ مجموعة من العادات الصحية لـ أسلوب حياة أكثر صحة ولياقة.

 

أخيرًا

من المؤكد أن يؤدي الجلوس لفترات طويلة إلى آلام الظهر، لا سيما في بيئات العمل والمكتب حيث تتم الإنتاجية على كرسي ومكتب. من خلال الخطوات الموضحة أعلاه مثل تخصيص مساحة العمل من خلال إعداد مريح، وممارسة الوضع المناسب، وأداء النشاط القصير من المؤكد أنه سيتم تقليل الإجهاد الناتج عن آلام الظهر.

إن تعزيز هذه الخطوات في عادات طويلة المدى من خلال استثمارات مثل الساعات الذكية لن يضمن فقط وضعية غير مؤلمة وصحية، بل سيساعد أيضًا في تشجيع المزيد من الوعي والرعاية تجاه الصحة واللياقة البدنية. لحسن الحظ، تتناسب ساعة هواوي مع هذه الاحتياجات. huawei Watch Fit سعر في مصر معقول جدًا أيضًا، يمكنك الانتقال إلى موقع Huawei الرسمي لمعرفة المزيد عنه.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة