قرار بإلغاء الحظر الجزئي شمال شرقي سوريا وفرضه على الهول

مركبات عسكرية في حي غويران بالحسكة (AFP)

مركبات عسكرية في حي غويران بالحسكة (AFP)

ع ع ع

ألغت “الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا الحظر الجزئي في مناطق سيطرتها اعتبارًا من اليوم، الأحد 10 من نيسان، باستثناء ناحية الهول التابعة لمحافظة الحسكة.

وفرضت “الإدارة” الحظر الجزئي على ناحية الهول من تاريخ اليوم حتى إشعار آخر، بحسب تعميم صادر اليوم.

وقال التعميم إن بعض مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” شهدت في الآونة الأخيرة تحركات لـ”الخلايا الإرهابية” في مدينة الحسكة وناحية الهول وبعض مناطر دير الزور والتي أحبطتها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وبرر إلغاء الحظر المفروض على هذه المناطق حفاظًا على سلامة الأهالي، بإحباط عمليات “الخلايا الإرهابية” وإلقاء القبض على المئات منهم.

وأوضح التعميم أن الحظر الجزئي في ناحية الهول يبدأ من الساعة 8 مساء إلى 6 صباحًا.

ويُستثنى من الحظر المؤسسات الخدمية والتي تتطلب طبيعة عملها الاستمرار كالأفران والمطاحن والمحروقات والبلديات والمراكز الصحية.

وكانت “الإدارة” أعلنت عن إلغاء الحظر الكلي عن مدينة الحسكة وريفها، مع استمرار الحظر الجزئي، من خلال بيان في 31 من كانون الثاني الماضي.

وأصدرت القيادة العامة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بيانًا في ذات اليوم، تحدثت فيه عن تفاصيل هجوم تنظيم “الدولة” على سجن “الصناعة” بحي غويران، وتفاصيل تصدي قواتها لهذا الهجوم، وملاحقة فلول التنظيم تحت مسمى حملة “مطرقة الشعوب”.

وقتل عناصر تنظيم “الدولة” 77 شخصًا من العاملين في مؤسسات السجن والحراس، كما قُتل 40 مقاتلًا من “قسد”، وأربعة مواطنين، بحسب البيان.

ونتيجة المواجهات العسكرية، شهد حيّا غويران والمقبرة المحيطان بسجن “غويران” في مدينة الحسكة حركة نزوح جماعي لأعداد من المدنيين إثر المواجهات العسكرية.

كما فرضت “قوى الأمن الداخلي” (أسايش) حظرًا كليًا على مدينة الحسكة مع منع دخولها والخروج منها حتى إشعار آخر، تفاديًا لخروج خلايا التنظيم خارج المنطقة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة