والي بورصة ينفي ضلوع سوري بشجار في محطة للمترو

والي بورصة يعقوب جان بولات (ولاية بورصة)

ع ع ع

أصدر والي مدينة بورصة شمال غربي تركيا، بيانًا أوضح فيه تداعيات شجار حصل في إحدى محطات المدينة، سببه إشعال شخص سيجارة داخل المحطة، الأحد 8 من أيار.

بيان الوالي الصادر اليوم، الاثنين 9 من أيار، قال إن قوى الأمن تدخّلت لفض الشجار الذي حدث في محطة مترو “Acemler”، وأُطلق سراح الأشخاص المحتجزين بأمر من المدعي العام، بعد عدم التقدم بشكوى من الطرفين.

ونفى الوالي وجود رعايا أجانب في الشجار، بعد أن تداولت العديد من المنصات والمواقع على وسائل التواصل الاجتماعي أن الشجار سببه شخص غير تركي، وعلى وجه الخصوص سوري.

ويأتي هذا البيان، بعد أن زادت حدة الخطاب مؤخرًا تجاه السوريين في تركيا والمطالبات بترحيلهم، وإعادتهم، هذه الخطابات التي برزت بوضوح وصوت مرتفع، رافقتها اعتداءات وحالات احتقان شعبي ضد وجود اللاجئين السوريين في أكثر من منطقة.

وشكّلت حالة الرفض الشعبي التركي طابعًا اجتماعيًا متوترًا تجاه السوريين، غذّته مواقف بعض السياسيين وشخصيات تركية عامة تبنّت خطابًا معاديًا.

قابل هذه الخطابات توضيحات عديدة من قبل شخصيات مسؤولة في الحكومة التركية، منها رفض وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، مناقشة أو إقحام قضية اللاجئين السوريين في السياسة، خلال كلمة ألقاها في أثناء زيارته لميناء مرسين، في 7 من أيار الحالي، بعد لقائه عدة شخصيات في القيادة البحرية التركية.

وقال أكار، بحسب ما ترجمته عنب بلدي، إن أكثر من مليون سوري فقدوا أرواحهم في الحرب داخل سوريا، وأكثر من سبعة ملايين شخص هجروا منازلهم وأراضيهم، منذ آذار 2011.

وأشار أكار إلى أن الأشخاص اضطروا إلى الهجرة إلى بلدان مجاورة منها تركيا، وسيعودون عندما يتأكدون من سلامتهم، وأن بعضهم يحاول الهروب من اضطهاد النظام والمنظمات “الإرهابية” وإنقاذ أرواحهم.

كلام أكار جاء بعد يومين من إجابة وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، عن تساؤلات الشارع التركي حول السوريين في تركيا، وعن المشروع الذي أطلقته الحكومة التركية لإعادة مليون لاجئ سوري إلى شمال غربي سوريا.

وأوضح صويلو أن تركيا تستعد لبناء نحو 100 ألف منزل في محافظة إدلب وتسليمها مع حلول نهاية العام الحالي، وأن تمويل مشاريع المنازل من المنظمات الخيرية الدولية بالكامل، وأن خطة المشروع تهدف لبناء 250 ألف منزل، مشيرًا إلى توجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لمشاركة الخطة الكاملة مع شعبه.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة