هيئة الرياضة في “المؤقتة” تطالب “الأولمبية الدولية” بحظر نشاطات النظام أسوة بروسيا

شعار اللجنة الاولمبية الدولية

ع ع ع

أصدرت “هيئة الرياضة والشباب” في “الحكومة السورية المؤقتة”، الخميس 19 من أيار، بيانًا طالبت فيه اللجنة الأولمبية الدولية بحظر النظام السوري من الأنشطة الرياضية الخارجية.

وجاء في البيان، أن الرياضيين السوريين معظمهم انخرطوا في الحراك الشعبي المطالب بالحرية والكرامة.

كما أوضح بيان الهيئة أن الرياضة السورية قدمت الكثير من أبطالها على طريق الحرية، فقد تعرّض عدد منهم للتعذيب والقتل والإخفاء القسري في السجون.

وأضاف البيان أن النظام السوري يستغل وجوده في منظمة الأمم المتحدة قانونيًا وسياسيًا، ليحتل مقعدًا له في اللجنة الأولمبية الدولية.

وطالبت “هيئة الرياضة والشباب”، عبر بيانها، اللجنة الأولمبية الدولية بأن تخطو تجاه نظام الأسد كما فعلت مع روسيا، وتحظر عليه كل الأنشطة الرياضية الخارجية.

كما طالبت اللجنة الأولمبية الدولية بسحب الاعتراف برياضة النظام، لأن المقعد الذي يشغله فيها ليس من حقه بل هو من حق السوريين الأحرار فقط، كما جاء في البيان.

وأكدت الهيئة أن النظام السوري يعمد في الآونة الأخيرة عن طريق اتحاداته الرياضية، إلى إقامة العديد من البطولات في العاصمة دمشق، إضافة إلى مشاركته في بطولات خارج سوريا بدعوات مختلفة من الاتحادات العربية للألعاب الرياضية.

واستنكر البيان البطولات والفعاليات التي تنظمها الاتحادات الرياضية التابعة للنظام السوري، معتبرًا أن المشاركة فيها تأتي “دعمًا للنظام السوري”، وطالبت الاتحادات الرياضية العربية بعدم مشاركته في نشاطاتها، ومن ثم تعويمه رياضيًا.

ودعت “هيئة الشباب والرياضة” اللجنة الأولمبية الدولية إلى الالتزام بالمبادئ الرياضية الأولمبية السامية.

بدوره، قال أحمد الخطيب، رئيس “هيئة الرياضة والشباب”، لعنب بلدي، إنه بعد تشكيل الهيئة رسميًا، وانطلاقًا من العقوبات التي طالت مفاصل الرياضة الروسية بسبب “غزوها” أوكرانيا، تمت المطالبة بحظر أنشطة النظام السوري.

أحمد الخطيب/ رئيس هيئة الرياضة والشباب في الحكومة السورية المؤقتة

أحمد الخطيب، رئيس “هيئة الرياضة والشباب” في “الحكومة السورية المؤقتة”

وأضاف الخطيب أن النظام السوري يحتل مقعدًا في اللجنة الأولمبية الدولية، وتجب معاملته مثل روسيا، وعدم الاعتراف برياضة النظام الذي هو شريك لموسكو بالقتل في روسيا وأوكرانيا، بحسب ما قاله الخطيب.

وأكد رئيس “هيئة الرياضة والشباب”، أنه تمت مخاطبة الأمين العام لاتحاد اللجان الأولمبية الدولية، وستكون هناك متابعات رسمية من قبل “الحكومة السورية المؤقتة”، وبعض اللجان الأولمبية المساندة للشعب السوري “الحر” ولرياضته، وعلى جميع المستويات.

وتابع أنه إذا تم إيقاف أنشطة النظام السوري، فإن الهيئة جاهزة للمشاركة في كل الدورات والبطولات الدولية والعربية، وسبق أن سمحت اللجنة الأولمبية الدولية بمشاركة اللاجئين السوريين في أولمبياد “ريو دي جانيرو” بالبرازيل عام 2016، وكذلك المشاركة في أولمبياد “طوكيو” عام 2021.

وختم الخطيب بالقول، إنه ستتم المتابعات من قبلهم كحكومة وكمؤسسة رياضية، مع كل  الجهات الدولية والعربية حتى تصبح الهيئة ممثلة عن كل الرياضيين “الأحرار” في الداخل السوري وفي بلدان المهجر.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة