العملية الثالثة من نوعها منذ آذار الماضي

“الحرس الثوري” يعلن اعتقال شبكة تجسس لمصلحة “الموساد”

عناصر من الحرس الثوري في عرض عسكري أقيم في العاصمة الإيرانية_ 22 من أيلول 2018 (AFP)

ع ع ع

اعتقلت قوات “الحرس الثوري الإيراني” اليوم الأحد، 22 من أيار، أفرادًا قالت إنهم شبكة تجسس على صلة بجهاز مخابرات “النظام الصهيوني” (الموساد)، في عملية هي الثالثة من نوعها منذ آذار الماضي، وفق ما هو معلن.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، عن قسم العلاقات العامة في “الحرس الثوري”، أنه اعتقل شبكة قامت بسرقة وتدمير الممتلكات الشخصية والعامة، والخطف، والحصول على اعترافات مزيفة عبر “شبكة من البلطجية”.

كما ذكرت الوكالة أن أفراد الشبكة اعتقلوا من قبل “الحرس الثوري”، والاستخبارات الإيرانية.

وعلى مدار الأشهر القليلة الماضية، تعلن إيران بشكل شبه شهري اعتقالها خلية تعمل لصالح الاستخبارات الإسرائيلية، دون تقديم الكثير من التفاصيل حول كيفية اكتشافها شبكات التجسس تلك، أو آلية الإيقاع بها.

وفي 21 من نيسان الماضي، أعلنت السلطات الإيرانية اعتقال ثلاثة أشخاص متهمين بالعمالة لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد)، في محافظتي سيستان وبلوجستان (جنوب شرق إيران).

ووفق ما ذكرته “إرنا“، فإن الدائرة العامة للأمن في المحافظتين، اعتقلت ثلاثة “جواسيس عملاء لجهاز الموساد”، بقرار من الجهاز القضائي، واعتبرتهم متورطين في نشر معلومات ووثائق مصنفة.

هذا الإعلان سبقه بخمسة أسابيع فقط، الحديث عن تفكيك شبكة تجسس تابعة لـ”الكيان الصهيوني”، في محافظة أذربايجان شمال غربي إيران، وفق ما ذكرته “إرنا”، في 13 من آذار الماضي.

ونقلت الوكالة، حينها عن رئيس دائرة أمن المحافظة، أن قوات الأمن الإيرانية وجهت خلال الشهر الماضي، “ضربة مؤلمة” لأكبر شبكة تجسس تابعة لـ”الكيان الصهيوني” في المحافظة، وفكّكت العصابة واعتقلت عناصرها.

وأضاف المسؤول الأمني أن الشبكة كانت تحاول تنفيذ أعمال تخريبية داخل إيران بتوظيف “بلطجية” كانوا منجذبين للمال ولهم نيات تخريبية.

وإلى جانب اتهامات متبادلة حيال إغراق سفن في البحر، عام 2021، تستهدف إسرائيل بشكل متكرر نقاط ومواقع في سوريا، تعتبرها مناطق “نفوذ إيراني”.

وتجدد إسرائيل بشكل متكرر رفضها لأي تموضع إيراني على الحدود الجنوبية في سوريا، معتبرة ضربتها داخل الأراضي السورية دفاعًا عن أمنها القومي.

وفي 20 من آذار الماضي، جدّد رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، التأكيد على الموقف الإسرائيلي الرافض لنية الولايات المتحدة إلغاء تصنيف “الحرس الثوري” كـ”منظمة إرهابية”، في إطار الحديث عن عودة قريبة للاتفاق النووي الإيراني.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة