تركيا تعلن مقتل أربعة من جنودها شمالي العراق

جندي تركي في منطقة عملية "المخلب- القفل" شمالي العراق- 24 من أيار 2022 (TRT)

ع ع ع

أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم، الثلاثاء 24 من أيار، مقتل أربعة من جنودها، وإصابة ما لا يقل عن ثلاثة آخرين بجروح، في منطقة عمليات “المخلب- القفل” شمالي العراق.

ووفق ما نشرته الوزارة عبر “تويتر”، قُتل ثلاثة عسكريين وأُصيب آخرون، قبل أن تعلن الوزارة مقتل جندي رابع في نفس منطقة العملية التي تجريها تركيا في العراق.

وتأتي الحادثة بعد يوم واحد فقط من تنفيذ المخابرات التركية (MIT) عملية أمنية في مدينة الموصل العراقية، استهدفت فيها قياديًا بحزب “العمال الكردستاني” (PKK) ما أسفر عن مقتله.

وقالت مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية “TRT HABER“، إن المخابرات التركية “حيّدت”، الاثنين 23 من أيار، المدير العام الميداني لحزب “العمال”، “محمد أردوغان”، المسؤول الميداني عن قطاعات كركوك والسليمانية بمدينة الموصل العراقية.

وبحسب المؤسسة الإعلامية الرسمية، فإن القيادي في الحزب الملقب بـ”محمد أردوغان” ضابط ميداني اسمه الحقيقي محمد روبر.

وكانت وزارة الدفاع أعلنت، في 22 من نيسان الماضي، مقتل اثنين من جنودها، خلال اشتباكات في منطقة عملية “المخلب- القفل”.

وفي 19 من الشهر نفسه، ذكرت الوزارة عبر “تويتر” أن جنديًا تركيًا برتبة ملازم قُتل جراء هجوم صاروخي في منطقة العملية التركية، بعد ساعات على مقتل عسكري برتبة ملازم أول متأثرًا بجروح أُصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة في منطقة العملية العسكرية نفسها.

وفي 20 من نيسان، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن عملية “المخلب- القفل” أسفرت عن مقتل 45 “إرهابيًا” منذ انطلاقها في 18 من الشهر نفسه، بمناطق متينا وزاب وأفشين- باسيان شمالي العراق، ضد حزب “العمال الكردستاني” المُصنف على قوائم الإرهاب لدى تركيا.

وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أكد من مركز قيادة القوات الجوية التركية، حين إطلاق العملية، أن هدف “المخلب- القفل” منع “الهجمات الإرهابية” على الشعب التركي وقوات الأمن التركية من شمالي العراق، وضمان أمن حدود البلاد.

وتأتي هذه العملية ضمن سلسلة عمليات تشنها القوات التركية في سياق حملة مستمرة في العراق وسوريا ضد مقاتلي حزب “العمال الكردستاني” و”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، وكلاهما تعتبره أنقرة جماعة “إرهابية”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة