دليلك إلى إنشاء حملة إعلانية ناجحة

ع ع ع

إعلان تحريري

 

إذا كنت من رواد الأعمال أو من أصحاب المشاريع الناشئة ومالكي المتاجر الإلكترونية وتريد إطلاق منتجك بالسوق أو خلق وعي تجاه علامتك التجارية أو منتجك فأنت بحاجة إلى إنشاء حملة إعلانية تحقق هذه الأهداف. تعلّم كيفية إنشاء حملة إعلانية ناجحة في السطور القادمة.

ما هي الحملات الإعلانية؟

الحملات الإعلانية هي استراتيجيات صُنعت خصيصًا للتعريف بالعلامات التجارية، والترويج للمنتجات أو الخدمات، عبر وسائل اتصال مختلفة لجمهور محدد مسبقًا، وتتم عبر مجموعة من الوسائط ومن خلال أشكال مختلفة من الرسائل. وهي الطريقة التي يتم عن طريقها صنع علاقة ما بين المُنتج أو العلامة التجارية والجمهور المستهدف، وهذه الروابط إما عاطفية أو لخلق حاجة للمنتج، أو لتمييزه عن المنتج المنافس وهكذا.

ما أنواع الحملات الإعلانية؟

تُقدم الحملة الإعلانية بعدة أشكال منها:

  • حملة الإعلام التقليدي: والتي تستخدم وسائل الإعلام التقليدية كوسيط لنقل الرسالة الإعلانية.
  • حملة الدفع الموسمية: وهي التي يتم إنشائها خصيصًا لأجل الترويج للمنتجات التي لا تستخدم إلا موسميًا مثل الدفايات.
  • حملة إطلاق المنتج: عملية نزول المنتج للأسواق وصفِه على أرفف العرض لن تؤثر بطريقة فعالة في المبيعات إلا إذا واكب ذلك حملة تعريف بالمنتج وخلق وعي تجاهه.
  • حملة إطلاق العلامة التجارية: وهي تشبه إلى حد بعيد حملة إطلاق المنتج والتي يكون الهدف منها تعريفي بالمقام الأول ويهدف لخلق وعي تجاه العلامة التجارية الجديدة.
  • حملة التوعية بالعلامة التجارية: وتهدف لدعم العلامة التجارية وتعزيز مكانتها.
  • حملة إعادة تسمية العلامة التجارية: ومن اسمها يتضح أنها تهدف لتوعية الجمهور المستهدف بتغيير العلامة التجارية القديمة وتعريفهم بالجديدة. 
  • مسابقات الحملة التسويقية: هي نوع من الحملات تزامن انتشارها مع ازدهار وسائل التواصل الاجتماعي وتهدف لزيادة أعداد مرور الأشخاص على الموقع الإلكتروني لاكتساب متابعين جدد.
  • حملة التسويق عبر البريد الإلكتروني.

ما خطوات إنشاء حملة إعلانية ناجحة؟

إنشاء حملة إعلانية ناجحة لا بد وأن يمر عبر مجموعة من الخطوات أهمها:

1. تحديد أهداف إنشاء الحملات الإعلانية

تختلف استراتيجيات الحملات الإعلانية للشركات الناشئة والمتاجر الإلكترونية  إلى حدٍ كبير عن استراتيجيات الشركات الكبرى من حيث الأهداف والوسائط المستخدمة والرسالة الإعلانية المقدمة إلى الجمهور، فبينما تسعى الشركات الكبرى للتأكيد على علامتها التجارية أو زيادة المبيعات والأرباح وتدشين منتجات جديدة، يكون التعريف بالمنتج لدى الشركات الناشئة هو الهدف من إنشاء الحملة الإعلانية.

2. تحديد الجمهور المستهدف

يقولون “من يستهدف الجميع لا يستهدف أحدًا” والمقصود بهذه النقطة هو انتقاء العميل المرتقب من بين الجمهور العام لاستهدافه مباشرة بالرسالة الإعلانية، وذلك لبناء عرض تسويقي مركز، كما ثم أن تحديد الجمهور يُسهم في تحديد أدوات الاتصال ومتى يكون الوقت مناسب لتقدم حملتك الإعلانية. وإليك عدة طرق لتحديد الجمهور المستهدف منها:

  • الخصائص الديموغرافية: وتشمل السن والجنس والدرجة الوظيفية والمكان.
  • الاهتمامات: مثل أن تجمعهم هوايات معينة أو رياضة يمارسونها أو حيوانات يفضلون تربيتها.
  • السلوكيات: والتي تهتم بسلوكيات الشراء وسلوكيات استخدام المنتج وسلوكيات الحياة كمن يتبع نظامًا صحيًا من عدمه وهكذا.
  • الاحتياجات: وتتمثل في رغبات الأشخاص واحتياجاتهم وأمنياتهم غير المستوفاة.
  • المشكلة: وهي أن يقدم المنتج حلًا لمشكلة يعاني منها مجموعة من الأشخاص.

هذه هي الخصائص التي تجمع الجمهور والتي على أساسها يمكن أن تعرف أين ستجد هذا الجمهور.

3. اختيار وسائل الإعلان

بعد تحديد الجمهور المستهدف نبدأ في تحديد أكثر الوسائل الإعلانية تغطية لهذه الشرائح. وتعد وسائل الاتصال الاجتماعي أقل الوسائل تكلفة، ما يجعلها الاختيار الأنسب للشركات الناشئة والمتاجر الإلكترونية والتي تفضل توظيف شخص مختص في إدارة حسابات التواصل الاجتماعي.

هذا بخلاف الوسائل الأخرى مثل الراديو والبريد الإلكتروني، وإعلانات الهاتف المحمول والتلفاز وإعلانات الطرق والجرائد والمجلات وغيرها، ويتوقف اختيار هذه الوسائل على نوعية الجمهور المستهدف والمنتج نفسه.

4.تصميم الرسالة الإعلانية

ويقصد بها المعلومات التي تقدمها للعميل المحتمل حول السلعة أو الخدمة بطريقة تقنعه باتخاذ قرار الشراء وبناء مشاعر إيجابية وثقة تجاه المنتج، وتتعدد الأشكال التي تقدم بها هذه المعلومات مثل المحتوى أو الشعار أو الرسومات أو سرد القصص وغيرها. وأيًا كانت نوعية الرسالة التي تتحدث بها فلا بد لك من استخدام عبارة قوية تحول بها عميلك المرتقب إلى عميل فعلي.

5. دعوة جمهورك لاتخاذ إجراء

تعتمد الشركات الناشئة غالبًا على السوشيال ميديا لنقل رسالتها في الحملات الإعلانية، وهذا ما يستوجب حث الجمهور على اتخاذ إجراء فعال تجاه السلعة أو الخدمة، أو ما يسمى  في مجال التجارة الرقمية “CTA”، والذي يأتي بعبارة قصيرة وموجزة ودالة، مثل” اشتر الآن، حمّله الآن، أضف للسلة، اشترك الآن، احجز الآن، جربه الآن…إلخ”، يمكنك حث جمهورك بكثير من العبارات المحفزة.

6. اختيار التوقيت المناسب لإطلاق الحملة

من أهم العوامل التي تؤدي لفشل حملات الشركات الناشئة هو عدم تحديد التوقيت المناسب لبدء عمل الحملة، فقد يكون السوق مزدحم بمنتجات مشابهة، أو قد يكون الجمهور غير مستعد لقبول المنتج، لذلك عليك أن تضع بعض النقاط في الحسبان قبل أن تستعد لإطلاق حملتك الإعلانية:

  • موسم طلب السلعة أو الخدمة: فبعض السلع يزداد طلبها في الأعياد، وسلع أخرى يزداد الطلب عليها شتاءً وهكذا.
  • الحملات الإعلانية للمنافسين: إذا كان السوق مزدحمًا بحملات إعلانية لمنتجات شبيهه فيفضل أن تؤجل وقت الإطلاق؛ وذلك ليس تجنبًا للمنافسة ولكن للاستفادة بقدر المستطاع من حالة الطلب التي خلقتها حملات المنافسين.
  • تفضيلات المستهلكين:  المزاج العام قد يوحد آراء المستهلكين باتجاه مميزات أو فوائد معينة يتضمنها منتج ما، لذلك احرص على توظيف المزاج العام للمستهلك مع إبراز مميزات منتجك.

7. تحديد ميزانية الحملة

بعد تحديد أفضل توقيت لإطلاق الحملة يتم تحديد ميزانية الحملة والتي لا يحدها سقف محدد، فهي تختلف من شركة لأخرى ومن طبيعة منتج لطبيعة منتج آخر ومن وسيلة إعلانية لأخرى، ولكن توجد محددات يمكن عن طريقها تقييم حجم المخصصات وتعتمد على:

  • الأهداف التي من أجلها أنشئت الحملة الإعلانية.
  • طبيعة السلعة نفسها ودرجة حداثتها. 
  • السوق المستهدفة وحجمها.
  • طبيعة القنوات الإعلانية.
  • مدة الحملة الإعلانية.

هذه الخطوات هي دليلك لإنشاء حملة إعلانية ناجحة، لم يتبق سوى جدولة الحملة وتحديد حجمها ومعدلات التوزيع على كل وسيلة إعلانية وعدد مرات تكرارها، ومن ثم البدء في التنفيذ ومتابعة سير الحملة وتقييم نتائجها.

كيف تختبر نجاح حملتك الإعلانية؟

يهدف هذا الجزء لقياس أداء الحملة الإعلانية وتقييم إنجازاتها، وبما أننا نتحدث عن الشركات الناشئة والتي تعتمد إلى حدٍ بعيد على الإنترنت كقناة إعلان رئيسية فإننا سنعتمد عدة طرق لتقييم أداء الحملة الإعلانية منها:

  • حجم مبيعات منتجك
  • درجة الوعي بعلامتك التجارية وتذكر اسم منتجك
  • مدى تغير اتجاهات المستهلكين
  • عدد المرات التي يتخذ فيها الأشخاص إجراءً تجاه إعلانك وأثر الإعلان في خلق رغبة في شراء المنتج
  • قياس حجم الإنفاق الإعلاني بالنسبة لحجم الأرباح
  • عدد مستخدمي الوسيلة الإعلانية وردود أفعال وتعليقات جمهور وسائل التواصل تجاه المنتج أو الخدمة

أخيرًا، تناولنا في هذا المقال طرق وخطوات إنشاء حملة إعلانية ناجحة من شتى الزوايا، شاركونا في التعليقات تجاربكم في إنشاء الحملات وأهم المشكلات التي واجهتكم في أثنائها.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة