مطالبًا بإنقاذ الغوطة الشرقية.. “الحراك الثوري” يدعو إلى إضراب شامل

ghotta-enab2016Q0211.jpg

مظاهرة في مدينة دوما- الأربعاء 2 تشرين الثاني (عنب بلدي)

دعا ناشطو “الحراك الثوري” في ريف دمشق، الأربعاء 2 تشرين الثاني، إلى إضراب شامل في مدن وبلدات الغوطة الشرقية، ردًا على الخلافات المستمرة بين فصيلي “جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن”.

ورصد مراسل عنب بلدي مظاهرة خرج فيها عشرات الناشطين من “الحراك الثوري” ظهر اليوم، وجالت معظم مناطق القطاع الأوسط ومدينة دوما في الغوطة الشرقية.

ودعت المظاهرة إلى إضراب شامل في المنطقة، كوسيلة للضغط على الفصائل المتناحرة، وطالبت بإعادة الحقوق لأصحابها، وإنقاذ الغوطة الشرقية، وتوحيد عموم فصائلها.

وتأتي هذه المظاهرة على خلفية إعلان اللجنة المخولة بحل الخلاف بين الفصيلين إنهاء عملها لما مورس عليها من ضغوط، وعدم إذعان “فيلق الرحمن” و”جيش الفسطاط” للطلبات الشعبية بإعادة سلاح “جيش الإسلام”.

ويعود الخلاف بين الطرفين إلى نيسان الماضي، إذ تطور إلى اقتتال واشتباكات مباشرة، قبل أن تهدأ الأمور بينهما، دون أن تعود إلى نصابها الطبيعي من تعاون عسكري في مواجهة قوات الأسد.

وخلال هذه الفترة، نجحت قوات الأسد والميليشيات الرديفة في السيطرة على مساحات واسعة في الغوطة الشرقية، ولا سيما منطقة المرج، والقطاع الشرقي من المنطقة، وآخرها كانت منطقتي تل كردي وتل الصوان.

تابعنا على تويتر


Top