دعائم النهضة 10

عنب بلدي – العدد 64 – الأحد 12-5-2013
فريق سفينة الحياة

لا يوجد مجتمع ساكن ثابت على وضعه, ولكن المجتمعات تكون دائمًا في حركة مستمرة, فإما أن تكون حركة نحو الأمام أو الخلف. وأهم مقياس لتحديد اتجاه حركة المجتمع هو مقدار التزامه بقيم النهضة والحضارة, وهذه القيم المعنوية هي محور حديثنا في هذه السلسلة وقد مرت معنا سابقًا قيم الصبر والرحمة, وتقبل النقد, ونشرروح المبادرة, وصناعة المشاعر الإيجابية واللباقة وبناء السكينة الاجتماعية, وتعميم الثقة بين أفراد المجتمع, ومراعاة حقوقهم, والتركيز على الأهداف الكبرى. ومعنا في هذا العدد قيمة جديدة هي:
الإيثار

لن تستقيم حياة الأمم  بدون العطاء المجاني غير المشروط, لذلك فإن نشر ثقافة التطوع وخدمة المجتمع هي أول ما ينهض بالأمم والشعوب.
فكر بمصير من حولك ومد يدك بالعطاء والإيثار, فالأقربون أولى بالمعروف, والأهل والجيران لهم حقوق عليك ألا تقصر في أدائها.
قد تفيد الأنانية في حفظ مصالحك الشخصية الآنية, ولكنها ستعود عليك بالضرر على المدى الطويل, فقدم لغيرك الآن وسياتي يوم تحتاج فيه لمساعدة الآخرين وتجدها.

سعادة العطاء لا تقارن بسعادة الأخذ واليد العليا خير من اليد السفلى, فالذي يعطي الآخرين عطاءًا ماديًا يأخذ في المقابل سعادة وسرورًا وراحة نفسية لا تقدر بثمن.
الأمة تمر بأزمة خانقة وهي بأمس الحاجة لعطائك, وأفضل شيء تقدمه للناس هو ما تملكه وتحسنه مهما كنت تراه قليلاً, فربما تكون قدوة لغيرك.

تابعنا على تويتر


Top