العصفورة الزرقاء

عنب بلدي – العدد 73 – الأحد 14-7-2013
1
تويتر ليس شبكة اجتماعية أخرى، لأنه يتبنى أسلوبًا مختلفًا تمامًا في رسم العلاقات بين الناس، وإدارة تواصلهم مع بعضهم..
في هذا المقال سنستعرض بعض الأفكار والتلمحيات عن المغرّد الأزرق.

# تويتر Twitter شبكة اجتماعيّة للتدوين المصغر، يمكّن المشتركين من إرسال تحديثات عن حالتهم (تسمى تغريدات)، بسقف أعلى 140 حرف للتغريدة الواحدة، تظهر هذه التحديثات في صفحة المستخدم، وتصل بشكل فوريّ للمستخدمين المشتركين.
خلافًا للفيسبوك فلا يمكن الإشارة «بالإعجاب» على هذه التحديثات، لكن يمكن الردّ عليها.
كما يمكن التأشير على التحديثات بنجمة لتصبح من «المفضّلة» وذلك بهدف أرشفتها، مما يسهّل العودة للتغريدات المتميزة.

# العلاقة بين المشتركين على تويتر لا تجمعهم رابطة «الصداقة» كما هو الحال على الفيسبوك، بل «المتابعة» هو نمط التشبيك بين المشتركين، وهذا يعني أن «أ» من الناس، يمكنه أن يتابع «ب»، بمعنى أن تصل تحديثات الثاني للأول، وهذا لا يعني أن تحديثات «أ» ستصل إلى «ب» إلا عندما يقوم «ب» بدوره بمتابعة «أ».
وهذا خلاف لما عليه الفيسبوك، فعلاقة الصداقة بين شخصين ستجعل من تحديثات كل واحد منهما تصل للآخر. بعبارة أخرى، العلاقة في تويتر أحادية الجانب. وهذا واحد من الأسباب التي تجعل «تويتر» مرغوبًا لدى المشاهير، لأنه يفتح الباب ليتابعهم الملايين من الناس، دون أن تصل تحديثات هؤلاء المتابعين للمشاهير.

# وكنتيجة لما سبق، فلا يوجد على تويتر مسنجر للدردشة بين الأعضاء، لأنّ من تتابعه قد لا يتابعك، هذا أولًا، ثمّ لأنّ الموقع يركّز على «تقديم التغريدة» و «متابعة الأشخاص» وليس على بناء علاقات اجتماعيّة بين مشتركيه، ولهذا السبب أيضًا لا يضم الموقع ألعابًا أو برامج للتسلية مثل الفيسبوك، وللسبب عينه فلا يمكن إرسال رسائل خاصّة إلا لمن يتابعك، هذه الخصائص كلها تجعل من تويتر موقعًا أكثر جدية، يتمحور حول تقديم «محتوى أفضل»، مما يجعله الشبكة الاجتماعية المفضّلة للمشاهير.

# اهتمامًا بإبراز المحتوى الأفضل الذي يهمك، فهناك في الشريط العلوي خيار «اكتشف»، الذي يعرض لك مجموعة من التغريدات، والأشخاص (الذين لا تتابعهم) والتي تدور حول اهتمامك (بناءًا على مَن تتابع).
وبسبب كونه مفضّلا للمشاهير، فإن لتويتر آلية للتحقق من حساباتهم، للتأكد من أنها تمثلهم أنفسهم، وليست حسابات منحولة عنهم، يمكن معرفة ما إذا كان حساب ما لأحد المشاهير حقيقة أو لا، عن طريق إشارة «الصح» الزرقاء التي تظهر بجانب اسمهم في صفحة البروفايل الخاص بهم.

# الهاش تاغ، أو الأوسمة، هي كلمة أو مجموعة كلمات يسبقها إشارة الهاش (المربع)، مثل: #سورية أو #الثورة_السورية (لا يجب أن يفصل بين كلمات الوسم مسافة فارغة، أو شرطة فوقيّة)، وهذا أسلوب في تصنيف التغريدات على مستوى موقع تويتر، فعندما تستخدم وسم ما في تحديث حالتك، فإن هذا الوسم سيأخذ لونًا مغايرًا للنص، وسيصبح رابطًا، وبالنقر عليه، سيتم عرض جميع التغريدات في موقع تويتر التي حوت على ذات الوسم.
فلقراءة أخبار دوما مثلًا، يمكن كتابة #دوما أو #ريف_دمشق، وسيتم عرض التغريدات التي كتبها كافة الاعضاء (الذين تتابعهم والذين لا تتابعهم) والتي حوت على هذا الوسم.

# هناك أسلوب آخر لتنظيم التغريدات في صفحتك الرئيسة، وذلك عبر استخدام «القوائم»، فبالنقر على رمز «المسنن» في أعلى صفحة تويتر ستظهر قائمة تحتوي خيار «القوائم»، من هنا يمكننا إنشاء القوائم، مثلا قائمة للسياسة، قائمة للدين، وقائمة للرياضة.
الآن يمكنك إضافة الأشخاص إلى هذه القوائم (سواء ممن تتابعهم في التايم لاين خاصتك أو لا)، وبالتالي بدلًا من قراءة التايم لاين الذي تختلط فيه التغريدات وتسبب تشتتًا، يمكن الدخول إلى القوائم المخصصة وقراءتها وهي مصنفة من هناك.

# إدراج رابط في تويتر سيكلفك الكثير من الحروف، لا تنس أنّك مقيّد ب 140 حرفًا لا غير، لذلك سيكون من المناسب استخدام خدمات تقصير الروابط. وهي عبارة عن مواقع، تدرج بها الرابط الطويل، لتقدم لك رابطًا صغيرًا جدًا بديلًا عنه، ويقود إلى ذات الوجهة، مثل خدمة جوجل http://goo.gl

# لزيادة الأمان على تويتر، يمكنك عن طريق الإعدادات، جعل تغريداتك محميّة، فلا يتمكن أحد من مشاهدتها إلا بعد أن يرسل لك طلب متابعة، وتقبله.

من الحسابات الظريفة على تويتر حساب وهمي ساخر عن بشار الأسد.

تابعنا على تويتر


Top