fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

في أسبوع.. “قسد” تشكل مجالس عسكرية في ثلاث مدن شرق سوريا

ع ع ع

شكّلت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مجالس عسكرية في ثلاث مدن تقع تحت سيطرتها في شمال وشرق سوريا، في مدة لم تتجاوز أسبوع.

وكان آخر المجالس في مدينة الطبقة والذي أعلنت عن تشكيله اليوم، الثلاثاء 18 من حزيران، ضمن تسجيل مصور أظهر وجود وجهاء عشائر في مراسم الإعلان عن التشكيل.

وقال أحد القياديين في “قسد” ضمن التسجيل المصور إن الأخيرة تعيد هيكلية المجالس العسكرية التابعة لها في شرق سوريا، لتضمين قيادات محلية ضمن الهيكلية الجديدة، كخطوة لاتخاذ قرارات بشكل أسرع ولحماية المنطقة من أي اعتداء.

وتتألف المجالس العسكرية المشكلة حديثًا من خمسة قياديين وقادات أولوية وأفواج وطوابير، إلى جانب قادة من “وحدات حماية المرأة”.

ويأتي تشكيل المجلس العسكري لمدينة الطبقة بعد يومين من الإعلان عن تشكيل المجلس العسكري لمدينة عين العرب “كوباني”، والذي سبقه تشكيل المجلس العسكري لمدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا.

وجاء تشكيل المجالس بعد أشهر من الإعلان عن إنهاء نفوذ تنظيم “الدولة الإسلامية” بشكل كامل شرق سوريا، والتطورات التي تبعت ذلك من زيارة وزير الدولة السعودي للشؤون الخليجية، ثامر السبهان، مع مسؤولين أمريكيين، إضافةً إلى التحركات من أجل تصدير عشائر شرق سوريا إلى الواجهة الإدارية للمنطقة.

واللافت في بيان إعلان تشكيل المجالس الحديث عن إشراك قيادات محلية في الهيكلية العسكرية الجديدة، وهو أمر يعتبر مؤشرًا على توجه القوات الكردية إلى تعزيز الجانب الإداري مع العسكري الذي قد يتقلص دوره في الأيام المقبلة.

وكانت “قسد” قالت، في شباط 2019، إنها تخطط لهيكلية عسكرية جديدة بعد القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” بشكل كامل.

وأصدر المجلس العسكري العام لـ”قسد” بيانًا، حينها، حدد فيه الاستراتيجية الجديدة للقوات، وجاء فيه “ستقوم قسد وبعد الإعلان القريب عن نهاية الوجود العسكري الجغرافي العملي لتنظيم داعش بإعادة هيكلة قواتها وتدريبها ونشرها من جديد حسب المتطلبات الأمنية والعسكرية”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة