fbpx

مناسبة لـ"اليوتيوبرز" وصنّاع المحتوى..

“Canon M50” الصغيرة الماكرة

ع ع ع

عنب بلدي – عماد نفيسة

تعد كاميرا “Canon M50” من أبرز الكاميرات التي تستهدف “اليوتيوبرز” وصنّاع المحتوى الجدد، الذين يبحثون عن كاميرا تناسبهم بعيدًا عن كاميرات الهواتف الضعيفة نسبيًا، والكاميرات الاحترافية الباهظة الثمن.

كاميرا “Canon M50” جاءت حلًا جيدًا وبسعر مقبول يقارب 650 دولارًا، وهي من نوع “Mirror Less”، وبعد تجربتها من قبل المصوّرين تباينت الآراء حولها من عيوب ومميزات.

أعلنت “Canon” عن الكاميرا في شباط 2018، وأطلقتها في آذار من نفس العام، وتعتبر من أحدث كاميرات “Canon”.

سعر الكاميرا مناسب جدًا مقارنة بما تنتجه من صور وفيديو، وعند مقارنتها بالكاميرا “Canon 5D”، وهي بسعر 2800 دولار )أكثر بخمسة أضعاف(، نجد تفوق الأخيرة بالطبع ولكن لا يتناسب التفوق مع فارق السعر الكبير.

تستطيع الكاميرا التصوير بعدد 120 إطارًا في الثانية بدقة 720 بكسل، و60 إطارًا بدقة 1080 بكسل، و24 إطارًا عند التصوير بدقة “4k”.

كما تنتج صورًا جيدة جدًا من ألوان وعزل، وتصور في ظروف الإضاءة المختلفة.

مواصفات الكاميرا:

صغيرة الحجم نسبيًا بوزن 480 غرامًا.

شاشة “varel-angel” تعمل باللمس قابلة للدوران.

دقة “السينسور” 24.1 ميجا بكسل.

مثبت صور بصري مع جيروسكوب لمقاومة الاهتزاز في أثناء التصوير.

تحتوي على ميزة “Eye Detection” لتتبع العين.

إمكانية التصوير بدقة “4k”.

معالج من نوع “DIGIC 8”.

نقاط ضعف الكاميرا:

● عند التصوير بدقة “4k” يحدث اقتطاع لإطار الكاميرا بنسبة 1.6، أي تقل زاوية التصوير القليلة أصلًا نسبيًا، لأن الكاميرا من نوع “كروب فريم”، كما تفقد ميزة التركيز التلقائي عند التصوير بدقة “4k”

● بطارية صغيرة السعة، 875 ميلي أمبير، وهي تكفي لتصوير 230 صورة.

● ينبغي إزالة البطارية قبل إزالة كرت الذاكرة، وهو ما يسبب ارتباكًا عند استخدام قاعدة في أثناء التصوير.

حجم الكاميرا الصغير لا يعطي انطباعًا عن أدائها بالضبط، فعلى الرغم من بعض العيوب والنقص، لا يقل ما تنتجه من صور وفيديو بالجودة أبدًا عن الكاميرات الاحترافية الأخرى من “Canon”، وخاصة القديمة منها.

https://www.canon.com.tr/cameras/eos-m50/



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة