الأشد منذ عشر سنوات

ارتفاع حاد لدرجات الحرارة في سوريا.. عواصف رعدية متوقعة في دمشق

طفل بجوار بسطة لبيع ألواح البوظ، إذ زاد الطلب عليها بعد ارتفاع درجات الحرارة - 20 أيار 2020 (عنب بلدي/ عبد السلام مجعان)

طفل بجوار بسطة لبيع ألواح البوظ، إذ زاد الطلب عليها بعد ارتفاع درجات الحرارة - 20 أيار 2020 (عنب بلدي/ عبد السلام مجعان)

ع ع ع

حذرت المديرية العامة للأرصاد الجوية في سوريا من ارتفاع جديد لدرجات الحرارة، قد يكون الأشد منذ عشر سنوات.

وقالت المديرية، عبر صفحتها في “فيس بوك”، إن درجات الحرارة ستبدأ بالارتفاع ابتداءً من اليوم الأحد، 26 من تموز، وحتى نهاية الأسبوع الحالي.

وأشارت المديرية إلى أن الحرارة سترتفع بمعدل أربع إلى ست درجات مئوية، فيما تشهد في يومي الأحد والاثنين ارتفاعًا بخمس إلى سبع درجات مئوية.

وحذرت المديرية من التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر، وخاصةً في أوقات الذروة، كما حذرت من اندلاع حرائق في الغابات والبساتين.

عاصفة رعدية في دمشق الثلاثاء المقبل

من جهته قال “المركز السوري للمناخ” عبر موقعه الرسمي، إن كتلةً حارة “تبدأ بالتأثير على سوريا”، لتصل درجات الحرارة إلى 47 درجة مئوية في دمشق، و52 إلى 53 درجة في مناطق الجزيرة ومحافظة دير الزور.

وأضاف المركز أنه “نتيجةً للحمل الحراري الكبير ومع توفر الرطوبة المتسربة من البحر الأحمر، تتشكل سحب رعدية وزخات مطرية في مناطق متفرقة”.

وأكد المركز أن العاصمة دمشق ستكون على موعد مع عاصفة رعدية يوم الثلاثاء المقبل.

بينما حذر المتخصص بتنبؤات الطقس باسل كيلاني، عبر “فيس بوك”، مساء أمس السبت 25 من تموز، من موجةً شديدة الحرارة هي الأشد منذ عشر سنوات.

وقال الكيلاني إن الموجة ستنحسر في 3 من آب المقبل.

وأشار كيلاني إلى أن درجات الحرارة في الظل ستسجل “معدلات قياسية”، تصل إلى 43 درجة مئوية في أغلب المناطق، وتتجاوز الـ50 درجة في المناطق الشرقية.

ارتفاع سابق في درجات الحرارة

وتعرضت سوريا مطلع شهر تموز الحالي إلى ارتفاع في درجات الحرارة بزيادة سبع درجات مئوية.

كما شهدت سوريا مرتفعًا جويًا في عموم الأراضي السورية، خلال أيار الماضي، أدت إلى نشوب عدة حرائق توزعت في مناطق حماة والرقة وريف دمشق والعاصمة دمشق.

وجاءت موجة الحرائق بالتزامن مع ارتفاع الحرارة في البلاد وسط تحذيرات من المديرية العامة للأرصاد الجوية من زيادة احتمال نشوب الحرائق.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة