كيف تستثمر في الأسهم 

ع ع ع

إعلان تحريري

 

نظرًا للطريقة التي يعمل بها التعامل مع الأسهم في الدول العربية اليوم، يمكنك شراء الآلاف من الأسهم العالمية بضغطة زر واحدة. كل ما تحتاجه هو حساب لدى وسيط أسهم موثوق به عبر الإنترنت. 

أفضل ما في الأمر، هو أنه كما أن هناك الآن المئات من وسطاء الأسهم في الدول العربية كلها تتنافس على عملك، والرسوم والعمولات لم تكن أبدًا بهذه التنافسية سابقًا. في الواقع، هناك حتى منصات وساطة أسهم في الدول العربية تتيح لك شراء الأسهم دون دفع أي رسوم على التعامل. 

ولكن، بالإضافة إلى تعلم كيفية شراء الأسهم في الدول العربية، من المهم للغاية أيضًا معرفة أساسيات كيفية عمل الأسهم فعليًا، ورحلة الاستثمار، وأي قواعد ضريبية أو مزايا ضريبية. بعد أن تتقن الأساسيات، ستصبح لديك أفضل فرصة ممكنة لتجنب الأخطاء المكلفة. أهم نصيحة للاستثمار في الأسهم: بمجرد شراء أسهم في شركة، عليها إرسال شهادة مشاركة إليك في غضون شهرين.  

ما هي الأسهم؟ 

عندما تقرر الشركة أن تصبح “عامة”، فهذا يعني أنه سيتم إدراجها في البورصة. وهذا بدوره يتيح للمستثمرين اليوميين شراء “أسهم” في الشركة. كما يوحي الاسم، سوف تمتلك “حصة/سهم” من الشركة التي تستثمر فيها، بما يتناسب مع عدد الأسهم التي تمتلكها. 

تتحدد قيمة الأسهم بقوى السوق. بعبارة أخرى، إذا كان هناك مشترين أكثر من البائعين، فإن سعر السهم سيرتفع. وعندما يحدث ذلك، فإن قيمة استثمارك ستحذو حذوه. 

إذا كان هناك بائعين أكثر من المشترين، فإن هذا له تأثير معاكس — مما يعني أن قيمة أسهمك ستنخفض. كمساهم في الشركة، سيكون لك الحق في مجموعة من الامتيازات. 

بيع الأسهم 

في مقدمة هذه الحقوق الحق في تحصيل الأرباح، والقدرة على التصويت في الاجتماعات العامة السنوية. يمكنك بيع الأسهم في أي وقت من الأوقات خلال ساعات السوق القياسية. يعتمد المبلغ الذي تستلمه نقدًا على عدد الأسهم التي تحتفظ بها وسعر السهم الحالي للشركة. ننصحك بوضع علامة مرجعية على صفحتنا لمصطلحات الأسهم أثناء شراء أول أسهمك. 

طرق الاستثمار في سوق الاسهم 

كيف تبدأ الاستثمار في الاسهم؟ يمكن الاستثمار في سوق الاسهم إما على مستوى فردي بشكل مباشر او من خلال صناديق الاستثمار : 

شراء وبيع الأسهم: 

إذا كنت تفضِّل شراء و بيع الاسهم بشكل بشكل فردي، والاعتماد على نفسك كليّا (يمكنك الاستعانة بخبير أو مستشار مالي بشكل مستمر)، أمامك ثلاثة خيارات للاستثمار المباشر: 

  • وسيط عبر الإنترنت 
  • سمسار بورصة تقليدي 
  • مستشار مالي أو مدير استثمارات، يمكنك أن تطلب منه شراء أو بيع الأسهم نيابة عنك، وسيقوم بذلك طبعًا عبر وسيط أو سمسار. 

الاستثمار من خلال صندوق استثماري: 

في استثمار جماعي يضع الكثير من الناس أموالهم في صندوق استثماري، ويتم استثمارها في الأسهم أو أصول اخرى، مثل السندات أو الاستثمارات النقدية أو الممتلكات الاستثمارية التي يختارها مدير صندوق محترف. 

يمكنكالاستثمارفي صناديق الاستثمار إما من خلال البنوك أو مدير الصندوق أو مستشار مالي أو سمسار تقليدي أو وسيط عبر الإنترنت. 

كيف بتجنب خسارة الأموال في سوق الأسهم 

1- لا تستخدم الرافعة المالية المرتفعة  

الرافعة المالية هي استراتيجية لاستخدام الأموال المقترضة للاستثمار في أسهم معينة، من أجل زيادة العائد المحتمل على الاستثمار، ورغم أنه كلما زادت المخاطر في سوق الأسهم، زادت العوائد، إلا أن زيادة الرافعة المالية، قد تؤدي إلى زيادة الرسوم والخسائر أيضًا 

كما ينصح الخبراء باستخدام الرافعة المالية بحذر، والمخاطرة فقط بالأموال التي يمكن أن يتحمل المستثمر خسارتها. 

2- لا تستثمر كل أموالك في أصل واحد  

الاستثمار في سوق الأسهم محفوف المخاطر، لذلك يبذل المستثمرون الحكماء قصارى جهدهم لتقليل المخاطر 

عندما يستثمر الشخص كل أمواله في شركة واحدة، فإنه لا يزيد مخاطر خسارتها فقط، وإنما أيضًا يضيع فرصة كسب المزيد من الأموال، من خلال الاستثمار في صناعات مختلفة، لذلك ينصح الخبراء باستثمار الأموال في أصول متنوعة، بحسب مركز معلومات أرقام. 

3- احذر استراتيجية توقيت السوق  

ينتظر العديد من المستثمرين الوقت الذي ترتفع فيه أسعار الأسهم أو تنخفض، للقيام بعمليات البيع أو الشراء، إلا أن سوق الأسهم متقلب للغاية، ولا يمكن التنبؤ بما سيحدث به، لذلك فإن اعتماد المستثمرين على هذه الاستراتيجية يضيع عليهم الكثير من الفرص 

4- لا تشترِ الأسهم لمجرد أنها حققت ربحا  

يشتري الكثير من المستثمرين الأسهم عندما ترتفع أسعارها، على أمل أن تزيد أسعارها مرة أخرى، ويربحون المزيد من الأموال، لكن ليس معنى أن شركة ما حققت أرباحًا بنسبة 12% بالأمس، أن ذلك سيحدث مرة أخرى على الفور، فسوق الأسهم متقلب للغاية 

ينصح الخبراء المستثمرون بشراء المزيد من الأسهم عندما ينخفض سعرها، والاحتفاظ بالأسهم المربحة على المدى الطويل. 

5- ابتعد عن الاستثمار قصير المدى  

إذا استثمر الشخص أمواله في شركات ذات ميزانية قوية، وسجل أداء ممتازًا، وبدون أي رافعة مالية، فعليه الاحتفاظ بأسهمه ولا يبيعها، حتى لو انخفض سعرها، لأن معظم الأسهم الممتازة تتعافى دائمًا 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة