الاتحاد الرياضي في سوريا يصدر عفوًا عامًا عن العقوبات التنظيمية والإدارية

لاعبو نادي الوحدة ونادي الاتحاد (أهلي حلب) في ملعب "الحمدانية" بحلب- 19 من نيسان 2022 (نادي الوحدة الرياضي)

ع ع ع

أصدر الاتحاد الرياضي العام في سوريا عفوًا عامًا عن جميع العقوبات التنظيمية والإدارية والرياضية المفروضة من مؤسسات الاتحاد قبل تاريخ 10 من أيار الحالي.

وذكر الاتحاد أن قراره الصادر اليوم، الاثنين 16 من أيار، جاء تماشيًا مع مرسوم “العفو” الصادر عن رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وفي 30 من نيسان الماضي، أصدر رئيس النظام السوري، مرسومًا تشريعيًا رقم “7” لعام 2022، قضى بمنح عفو عام عما صنفها على أنها “جرائم إرهابية” ارتُكبت قبل تاريخ إصدار القرار، عدا التي أفضت إلى موت إنسان.

لكن لا علاقة بين العقوبات السابقة التي فرضها الاتحاد الرياضي وبين الجرائم التي يصنفها الأسد بأنها “إرهابية”.

وصدر قرار عفو الاتحاد بعد العديد من الغرامات المالية والعقوبات الإدارية التي شملت أندية ومدربين ولاعبين وكوادر تدريبية وحتى الجماهير، وبعد تخبطات عديدة تشهدها الكرة في سوريا.

وتتعلق هذه العقوبات بالشغب داخل أرض الملعب من اللاعبين أو الإداريين أو الجماهير، أو انسحاب الفرق من بعض المباريات.

وصدرت مؤخرًا عدة بيانات متفرقة من عدة أندية محلية، طالبت اتحاد الكرة بإلغاء هبوط الأندية من الدوري السوري لهذا الموسم، كأندية النواعير وعفرين، وانتقدت “أخطاء تحكيمية مقصودة وغير إنسانية، وقرارات متناقضة وتعسفية، ومحاباة فرق على حساب أخرى”.

بالإضافة إلى قرارات أخرى كتعليق نادي تشرين وجبلة مشاركة كل منهما في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، بسبب قرارات اتحاد الكرة في سوريا، التي وصفاها بـ”المجحفة”، بمنع التعاقد مع لاعبين محليين للمشاركة مع الأندية في الاستحقاق الآسيوي، تبعتها قرارات من الاتحاد الرياضي العام يمنح الانتقالات وفق شروط محددة.

ويتعرّض الاتحاد الرياضي العام لاتهامات بفقدانه منظومة كرة القدم، وفشله في تحقيق نتائج إيجابية، واستخدامه الظروف الحالية في سوريا حجة لتبرير فشله.

وتعتبر الرياضة في سوريا بعيدة عن أولويات النظام السوري، الذي يرى فيها مجرد أداة لتأكيد حضوره خارجيًا، بحسب ملف أعدته عنب بلدي سابقًا، أشار إلى اتهامات بـ”الفساد والواسطة” للمنظومة الرياضية السورية.

بيان الاتحاد الرياضي العام في سوريا يتضمن عفوًا عامًا- 16 من أيار 2022 (الاتحاد الرياضي)



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة