اتحاد السلة يهدد بتغريم كل نادٍ ينسحب من كأس “الجمهورية” للسيدات

لاعبات ناديي الثورة وتشرين في صالة "الفيحاء" بدمشق- 27 من أيار 2022 (اتحاد السلة)

ع ع ع

أصدر اتحاد كرة السلة في سوريا اليوم، الاثنين 6 من حزيران، قرارًا ينص على فرض غرامة مالية تشمل كل نادٍ ينسحب من بطولة كأس “الجمهورية” للسيدات.

ونصّ القرار على تغريم كل نادٍ ينسحب من البطولة مبلغًا وقدره 600 ألف ليرة سورية، ويُمنع من المشاركة في مسابقة الكأس للموسم المقبل.

وجاء القرار بسبب انسحاب بعض الأندية من البطولة.

وسيعيد الاتحاد قرعة المسابقة يوم غد، الثلاثاء 7 من حزيران، في مقر اتحاد كرة السلة بحضور مندوبي الأندية المشاركة.

وسُحبت قرعة كأس “الجمهورية” للسيدات الدرجة الأولى في 13 من نيسان الماضي، وكان من المقرر أن تبدأ في 16 من الشهر نفسه، لكنها أُجّلت إلى حزيران الحالي.

وأصدر اتحاد السلة، في 13 من نيسان الماضي، قرارًا بتعديل موعد إقامة كأس “الجمهورية” في حزيران الحالي بحسب جدول يُعلَن لاحقًا، بناء على رغبة الأندية المشاركة.

وتشهد المنظومة الرياضية في سوريا تخبطات عديدة بمختلف منافساتها، كانسحاب أندية من المنافسة، أو انسحاب أخرى في أثناء المباريات، وفرض غرامات مالية وإدارية على العديد من الأندية، لأسباب متفرقة كان أبرزها حالات الشغب والشتيمة والألفاظ السيئة.

وفرض اتحاد السلة غرامات مالية شملت ناديي الوثبة والكرامة، في 8 من أيار الماضي، ضمن منافسات الدوري العام لفئة الرجال، بمبلغ 600 ألف ليرة سورية على كل منهما لتسجيل إنذار بسبب “الشتم”.

وفي 27 من نيسان الماضي، فرض اتحاد كرة السلة غرامات مالية على نادي الوثبة ومدربه لأخطاء فنية وافتعال الشغب، ولتعويض أضرار لحقت طاولة التحكيم.

وفي 21 من نيسان الماضي، فرض اتحاد كرة السلة غرامات مالية شملت كلًا من ناديي الكرامة والفيحاء المحليين، لأسباب متفرقة منها أحداث شغب للجماهير.

وتتعرض منظومة الرياضة السورية لانتقادات واسعة واتهامات بـ”الفساد والواسطة”، وانتقادات واسعة من جمهور المعارضة السورية، الذين يعتبرون أن الكوادر الرياضية أداة بيد النظام السوري.

قرار اتحاد السلة في سوريا بتغريم من ينسحب من كأس “الجمهورية” للسيدات



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة