الحكيم وراكب الأمواج والرئيس التنفيذي لـ روبن شارما

book2.jpg

بعد تسعة أعوام من نشره رواية “الراهب الذي باع سيّارته الفيراري”، نشر روبن شارما رواية على نسق مشابه للغاية بعنوان “الحكيم وراكب الأمواج والرئيس التنفيذي”.

ورغم أنها نشرت عام 2007 إلا أنها لم تترجم وتنشر بالعربية حتى عام 2016 من قبل دار جرير.

يقع الكتاب في 220 صفحة تتوزع على 15 فصلًا، وهو عبارة عن عمل أدبي يختلط بالخيال والحكم، وهو الأسلوب الذي غالبًا ما يتّبعه روبن شارما في كتبه لإيصال أفكاره في التنمية البشرية والقيادة.

يحاول شارما في كتابه أن يدفعنا لالتقاط الأنفاس وإعادة التوازن إلى حياتنا من خلال قصّة “جاك فالانتين”، الذي يبحث عن الحكمة ليعيش حياةً أكثر سعادة.

سنتنقل في الكتاب مع ثلاث رحلات مختلفةٍ للبطل جاك، تمثّل كل منها جانبًا من الحياة. فهو يقابل رجل الدين، ورجل القرية البسيط، والمدير التنفيذيّ، ويأخد من كل منهم مزيجًا من الفلسفة التنويريّة.

ورغم اختلاف شخصيّات المعلمّين الثلاثة إلا أن ما يحصل عليه جاك منهم كان كفيلًا بقدرته على إعادة التحكم بحياته وتشكيلها من جديد.

اقتباسات من الكتاب:

“أتعلم يا جاك، يمكنك الحصول على كل ما تريده في الحياة عندما تركز على مساعدة المحيطين بك في الحصول على كل ما يريدونه من الحياة”.

“إننا نخشى على إمكانياتنا، إننا بالعموم خائفون أن نصير ما بوسعنا أن نلمحه بأكثر لحظاتنا كمالًا، وتحت أقصى الظروف مثالية، وفي ظل أوقات الشجاعة العظيمة”.

تابعنا على تويتر


Top